تصعيد من وزارة الصحة وإغلاق بغداد مازال غير معروف الاسباب.. هل التحرك الامني الاخير له علاقة بالوباء ام اسباب اخرى؟

يس عراق: بغداد

بدأت وزارة الصحة تصعيدًا مباغتًا بعد تصاعد الاصابات بشكل مفاجئ ليفوق الـ8 الاف اصابة لاول مرة منذ ظهور فيروس كورونا في العراق.

وعمدت وزارة الصحة بعد ان اشرت تراجعا في الاقبال على اللقاح من قبل المواطنين، على اتباع ستراتيجية جديدة تجبر المواطنين على اللقاح حيث وجهت الخطوط الجوية العراقية بعدم قطع تذاكر سفر لمن لايحمل بطاقة تثبيت تلقيه اللقاح فضلا عن اغلاق المولات والمطاعم والمستشفيات الاهلية والصيدليات التي يتواجد فيها اشخاص لايحملون بطاقاتهم التلقيحية.

 

ويبدو ان البطاقة التلقيحية في طريقها للتحول الى بطاقة تعريفية ضمن الاوراق الرسمية المطلوبة، حيث أعلنت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، أنها ستتخذ عدة إجراءات مستقبلا أهمها ستكون بطاقة التلقيح احد المستمسكات المطلوبة للسفر.

وقالت عضو الفريق الطبي الساند للوزارة، ربى فلاح في تصريحات صحفية، إن “هذه الخطوة ستكون عالمية لأنها ستساهم بشكل كبير في منع تفشي الوباء”، مشيرة إلى أن “المواطن ليس لديه الحرية بشأن أخذ اللقاح من عدمه خلال السفر”.

وأضافت، أنه “بطاقة التلقيح ستكون مهمة أيضًا على المستوى الداخلي، وذلك للسيطرة على الفيروس”

 

من جانب اخر، شهدت العاصمة بغداد غلق عدة طرق وجسور رئيسية بواسطة الصبات الكونكريتية، فيما يجري نقاش على المستوى الشعبي مما اذا كان هذا التحرك يهدف لفرض حظر شامل للتجوال او يتعلق بممارسات امنية اخرى، وسط عدم وجود توضيح حكومي حتى الان بشأن خطوة اغلاق الطرق.