تصنيع العلاج الروسي في العراق يندثر رسميًا ويغلق ملفه ببدء استيراده

يس عراق: بغداد

يبدو أن مشروع تصنيع العلاج الروسي في العراق والذي أعلن عنه وزير الصحة حسن التميمي في وقت سابق، قد أجهض رسميًا.

 

وبدأ اجهاض المشروع تبرز بوادره بعد تراجع الحماس الواضح في وصف وكيل وزارة الصحة حازم الجميلي، عندما وصف تصنيع العلاج الروسي بالـ”محاولات قيد الدراسة”، وذلك بعد أيام قليلة من إعلان وزير الصحة البدء بتصنيع العلاج وتوزيعه قريبًا.

 

وقال الجميلي في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، إن “العلاج لمواجهة فيروس كورونا هو مقترح سابقا ويستخدم لأنواع  أخرى من الأنفلونزا ، مبينا ان “العلاج اقترح من قبل الجانب الياباني وليس من روسيا وهو يستخدم بشكل سريري وليس علاج خاص لكورونا”.

وأضاف أن “العراق لم يبرم إي عقد مع إي دولة اتجاه هذا الموضوع ولازال قيد الدراسة”، مبينا “هنالك محاولات بإنتاج العلاج من قبل أكثر من مصنع  وطني في العراق”.

 

 

وأخيرا، أكد مدير مستشفى الكندي، سالم مزهر، في تصريحات صحفية، ان” العلاج الروسي وصل الى العراق وخاصة الى دارة صحة بغداد/الكرخ، وهم مضاد مهم لفيروس كورونا”، فيما سبقه إلى ذلك مدير الصحة النفسية في دائرة صحة بغداد/ الكرخ الدكتور حيدر المالكي في تصريح صحفي تداولته وسائل اعلام محلية، أكد أنه “تم إستلام الوجبة الأولى من اللقاح الروسي لمعالجة مرضى كورونا”.

شاهد ايضا:

يومان على حلول موعد توفير “العلاج الروسي” والصحة تصف تصنيعه بـ”المحاولات” قيد الدراسة: هل تراجع حماس الوزارة تجاه الـ”أفيافير”؟

 

تصريح مصري “غريب” قد يفسر تراجع حماس الصحة نحو الـ أفيافير”.. هل فشل العراق بتصنيع العلاج الروسي؟