تضارب “غريب” بين سلطة الطيران ووزارة النقل: بعد اعلان استئناف الرحلات إلى لبنان.. الطيران المدني تؤكد استمرار “تعليق الرحلات”!

يس عراق: بغداد

أعلنت سلطة الطيران المدني العراقي، اليوم الأربعاء ، استمرار تعليق الرحلات الجوية المنتظمة في البلاد لغاية الخامس عشر من تموز الجاري، في تضارب واضح مع اعلان وزارة النقل استئناف الخطوط الجوية رحلاتها مع بيروت وفق شروط وقائية.

واكدت ان “التعليق يشمل الرحلات الداخلية والخارجية باستثناء رحلات الطوارئ والإخلاء الطبي ورحلات الشحن الجوي والطائرات العابرة للاجواء العراقية والتي تستمر بشكل طبيعي في البلاد” .

واكدت ان “العمل على منحها الموافقات الرسمية للرحلات الاستثنائية الخاصة بإجلاء العراقيين العالقين في دول الخارج ،استنــاداً إلى قرارات وتوصيات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية (مكافحة جائحة فيروس كورونا)..”

 

 

النقل تؤكد استئناف الطيران!

ويأتي تأكيد سلطة الطيران المدني على استمرار تعليق الرحلات، بعد اعلان وزارة النقل عن استئناف الخطوط الجوية  رحلاتها المباشرة إلى بيروت وفق شروط وضوابط، من بينها 100 دولار اضافية على كل مسافر عراقي تذهب إلى لبنان اجور فحص فيروس كورونا.

وكشف وزير النقل ناصر حسين بندر الشبلي عودة استئناف الرحلات الجوية للناقل الوطني من محطة مطار بغداد الدولي إلى محطة مطار رفيق الحريري في بيروت ابتداءً من يوم غدٍ الخميس الموافق 2/7/2020 .

وبحسب بيان وزارة النقل فإنه “بعد التباحث مع الجانب اللبناني وادارات المطارين تم الاتفاق على عودة استئناف الرحلات التجارية بين البلدين وبواقع رحلتين مجدولتين اسبوعياً على ان يتم التزام المسافرين بالاجراءات الصحية والوقائية المتبعة في البلدين ،مؤكدا، ان أسطول الناقل الوطني أسطولًا لكل العراقيين يسعى لتقديم أفضل خدماته في أحنك الظروف وجميع المناسبات خدمة للصالح العام “.

من جانبها وضعت السلطات اللبنانية عدة ضوابط وشروط صحية للمسافرين الوافدين الى لبنان ومنها “استيفاء مبلغ (100) دولار عن كل مسافر مغادر من بغداد الى بيروت لاجراء فحص (PCR) الخاص بفيروس كورونا والذي سيتم في بيروت وكذلك ملئ المسافر الاستمارة الصادرة من وزارة الصحة اللبنانية قبل الوصول الى اراضيها اضافة الى حيازة المسافر بوليصة تأمين صالحة لمدة إقامته في لبنان تغطي كافة تكاليف العلاج من وباء “كورونا” على الأراضي اللبنانية بأستثناء الدبلوماسين وافراد المنظمات الدولية.