“تطورات جديدة” لوصول لقاح كورونا الى بغداد: الصحة تطلق “تحذيرات مريبة” والعراق يعتلي قائمة “الاكثر ضرراً” بالشرق الاوسط

يس عراق -بغداد

أكد عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية، حسن خلاطي، اليوم الاثنين، أن الوجبة الأولى من لقاح فايزر الأمريكي ستصل إلى العراق نهاية الشهر الحالي.

وقال خلاطي، في تصريحات رصدتها “يس عراق”: إن “وزارة الصحة تعمل بشكل متواصل ومستمر مع الشركات المنتجة من أجل تأمين اللقاح، كما عملت على تنويع مصادر الحصول على اللقاح الخاصة بفيروس كورونا”.

وأضاف أن “الصحة وقعت العديد من عقود التجهيز ومنها مليون و500 الف جرعة مع شركة فايزر، والتي ستصل الوجبة الأولى منه نهاية الشهر الحالي”.

وبين أن “ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا مجددا، مقلق بشكل كبير بالنسبة لنا، بالتالي ندعو المواطنين إلى الالتزام بالتوجيهات التي تصدرها الوزارة وتطبيق التباعد الاجتماعي”.

وقال وزير الصحة، حسن التميمي، نقلاً عن التلفزيون العراقي الرسمي في وقت سابق، إن “العراق سيتسلم الدفعة الأولى من اللقاحات خلال الثلاثة أسابيع المقبلة”.

وأضاف، أن “الدفعة الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، تقدر بثلاثة ملايين جرعة”.

ونشرت وكالة “فرانس برس” العالمية، اليوم الاثنين، قائمة أكثر الدول تضرراً بجائحة فيروس كورونا المستجد في منطقة الشرق الاوسط.

وجاء العراق في المرتبة الثانية ضمن قائمة أكثر الدول تضرراً بجائحة فيروس كورونا المستجد في المنطقة من حيث عدد الوفيات، بوصول عدد إجمالي الإصابات إلى 627 ألفاً و416، والوفيات إلى 13 ألفاً و111 عراقياً، مسجلاً نسبة 2.09 في المائة وفيات من بين مرضى كوفيد – 19، بحسب رسم بياني لوكالة “فرانس برس”.

وبحسب الرسم البياني الذي رصد ما تم تسجيله حتى تاريخ 7 فبراير، حلّت إيران في المرتبة الأولى مع تسجيل 58 ألف و469 حالة وفاة، مليون و466 ألفاً و435 مصاباً، مسجلة نسبة 3.99 في المائة وفيات من بين مرضى الفيروس.

وأفادت الوكالة عن وصول عدد إجمالي الوفيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 129 ألف و176، وتسجيل 5 مليون و992 ألفاً و454 إصابة، مع نسبة 2.16 في المائة وفيات عامة بين مرضى الكوفيد.

يذكر أنّ بعض الدول سجلت نسبة وفيات مرتفعة جداً مقارنة بعدد الإصابات، إذ توفى في مصر 5.68 في المائة من المصابين بالفيروس، في سوريا توفي 3.75 في المائة، أما اليمن فسجل نسبة 28.9 بالمائة وفيات بين المصابين.

وكانت قطر من بين أقل الدول تضرراً من الفيروس في المنطقة، حيث سجلت 250 حالة وفاة، و153 ألفاً و690 إصابة، مع نسبة 0.16 في المائة وفيات من بين إجمالي الإصابات.

وقال عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية، عبد عون العبادي، امس الاحد، إن قلق وزارة الصحة وخشيتها بخصوص مواجهة فيروس كورونا، تأتي من مخاوف تصاعد معدلات الإصابة واحتملات دخول البلاد مجددا في مرحلة التفشي الوبائي.

وذكر عبد عون العبادي، إن “وزارة الصحة تخشى من موجة جديدة من الإصابات، وبالتالي تعمل على زيادة الوعي لدى المواطنين وتهيئة الكوادر الطبية لواقع أسوأ من الحالي فيما يخص فيروس كورونا”.

وعزا العبادي ارتفاع الإصابات بكورونا إلى “عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية والتوجيهات التي تصدرها الوزارة وأهمها ارتداء الكمامة وتطبيق التباع الاجتماعي”، مؤكدًا أن “التجمعات مخالفة لضوابط الصحة العامة ويحاسب عليها القانون”

وأكد عضو لجنة الصحة في مجلس النواب، أن “العراق أمام تحدٍ خطير وهو دخول السلالة الجديدة للفيروس إلى البلاد التي لم يثبت علميا حتى الآن ظهورها في العراق”، لافتا إلى أن “خيار الحظر الجزئي والشامل مطروح ومتاح أمام الوزارة بالتالي قد تلجئ له في حال وصلنا إلى مرحلة التفشي الوبائي بتسجيل الآلاف الاصابات، وفقدان السيطرة”.

ووجهت دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة، امس السبت (6 شباط 2021)، بغلق المولات والمطاعم والقاعات والمقاهي المخالفة لشروط الوقاية.

وقالت الدائرة في بيان مقتضب، إنها “وجهت بغلق كافة المولات والمطاعم والقاعات والمقاهي التي لاتلتزم بشروط الوقاية من فيروس كورونا”.

وفي وقت سابق دعا المتحدث باسم وزارة الصحة، سيف البدر، إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية، بعد ارتفاع الإصابات بشكل ملحوظ بفيروس كورونا، خلال الأيام الأخيرة.

وقال البدر في تسجيل صوتي وزعه على وسائل الإعلام، “مع الاسف الشديد فأن عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية للحيلولة دون تفشي وباء كورونا من قبل المواطنين، ادى الى عودة ارتفاع عدد الاصابات بالفيروس في عموم مناطق البلاد”.

وحذر المتحدث باسم الوزارة من “موجة تفشٍ جديدة لوباء كورونا في حال استمرار عدم الاكتراث بالإجراءات الوقائية من قبل المواطنين”، داعياً وسائل الاعلام إلى “المساهمة الفعالة بالتوعية من مخاطر الاصابة بالفيروس وتحذير الناس من خطورة الوضع الصحي في ظل الاستهانة بالفيروس”.