تطورات جديدة مخيبة للامال لملف كورونا في العراق.. مشهد اختناق الردهات يعود والموجة الثانية في “ذروتها”

يس عراق: بغداد

عمق فيروس كورونا في العراق يوم أمس الاثنين، الحيرة بشكل كبير لدى وزارة الصحة والعراقيين عمومًا، فبعد أيام من تناقص تدريجي لأعداد الإصابات بالرغم من عدد الفحوصات الكبير، جاء الموقف الوبائي بنحو 6.5 ألف إصابة، بعد أيام من تسجيل اصابات تحوم حول الـ5 الاف اصابة فقط.

واعتبرت وزارة الصحة يوم امس الاثنين الارتفااع المسجل بالاصابات في البلاد بأنه “حاد” مع تأكيد 6423 إصابة جديدة، وتوفي 39 شخصاً بسبب الوباء.

من جانبه، يلمس اقليم كردستان العراق خطورة جدية من الوضع الوبائي للفيروس، حيث حذرت وزارة الصحة في حكومة اقليم كردستان، اليوم الثلاثاء، من مخاطر زيادة نسبة الاصابات بفايروس كورونا، مؤكدة ان الاوضاع الصحية خطيرة جداً.

وقال الدكتور آسو حويزي المتحدث باسم وزارة الصحة خلال مؤتمر صحفي: مع الاسف يمر اقليم كوردستان باوضاع صحية خطيرة جدا، وردهات العناية المركزة فقدت قدرتها على استيعاب المصابين بفايروس كورونا.

واضاف ان “ارتفاع نسبة الاصابت والوفيات بفايروس كورونا في اقليم كوردستان في ارتفاع مستمر وهذا مؤشر خطير، ومع الاسف هناك اهمال للتعليمات الصحية من قبل المواطنين”.

واشار الى ان ارتفاع نسبة الاصابات بفايروس كورونا هو الذي دفع اللجنة العليا لمواجهة فايروس كورونا الى اتخاذ قرارات لتشديد الاجراءات الوقائية.

واغلق اقليم كردستان ابوابه على التنقلات بين المحافظات العراقية الاخرى واراضي الاقليم فضلا عن ايقاف السفر مع ايران.

 

من جانبها، حذرت وزارة الصحة والبيئة، يوم الثلاثاء العراقيين من موجة وبائية أكبر لفيروس كورونا.

وقال عضو الفريق الطبي في الوزارة، وسام التميمي، في تصريح صحفي: “نعيش في ذروة موجة كورونا الثانية التي تسجل أكثر من 5 الآف إصابة في معدل الموقف الوبائي” محذراً من “الذهاب الى موجة أكبر في حال عدم الإتزام بالإجراءات الوقائية”.

وبين، ان “الجرعة الثانية من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا قد توفر مناعة بـ 80 % بالنسبة للمصابين”.

ونوه التميمي الى، ان “فعالية لقاح استرازينكيا قد تكون أكثر عند تأخير الجرعة الثانية الى 12 اسبوعاً وهذا ما فعلته عدة دول”.