تطور ايجابي بموقف كورونا في العراق… تصنيف عالمي جيد ومعلومات عن علاج الفيروس

استعرضت وزارة الصحة، آخر تطورات مواجهة فيروس كورونا في البلاد، فيما علقت على صعود لقاح فايزر وبيونتك للواجهة بعدما أظهرت نتائجه فعالية بأكثر من 90 في المئة، واستطاع أن يقدم للعالم دفعة من الأمل الجديد.

وقال عضو اعلام وزارة الصحة، منهل الرديني، في تصريحات متلفزة إن “وزارة الصحة نجحت فعليا بعزل مراكز المستشفيات العامة عن فيروس كورونا”، مبينا أن “الوزارة تمتلك اليوم أكثر من 60 مختبرا للفحص، والفحوصات تتجاوز الـ30 الف”.

وأضاف الرديني، أن “وضع العراق جيد بالنسبة للعالم، ويأتي لتوفر جميع العلاجات للمصابين، وتوفر الاوكسجين الطبي بشكل مستمر، إضافة الى تطوير البروتوكول العلاجي كل أسبوعين بحسب منظمة الصحة العالمية، واستنفار الكوادر الطبية، إضافة الى ازدياد وعي المواطنين بشأن سرعة اجراء الفحص عند الشعور بأعراض مرضية”.

وتابع، أن “هناك 30 مستشفى كرفانية دخلت ضمن مجال العمل بمواجهة الوباء، وأكثر من 5 مستشفيات المانية في بغداد والبصرة والموصل والسليمانية، إضافة الى توفير جميع العلاجات”، مبينا أن “توقع الأسوأ في فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، سيجعلنا بجهوزية تامة للمواجهة”.

وأشار إلى أن “52 شركة تتنافس لإنتاج لقاح ضد كورونا، والاقرب الى إقرار العلاج هي 3 شركات، بينها شركة فايزر التي تعمل على اللقاح الذي جرى الحديث عنه في وسائل الاعلام ووصلت نسبته الى 90%”، مؤكداً أن “العراق سيكون من الدول الأولى بالحصول على اللقاح اذا اعتمد لدى منظمة الصحة العالمية”.

وعن دوام المدارس في العراق، أكد الرديني ان “وزارة الصحة تتتابع وترشد وتوجه بالتعليمات بخصوص دوام المدارس وضرورة ارتداء الكمامات إضافة الى توصياتها للتربية بشأن تقليل اعداد الطلاب في الصف الواحد وغيرها من التعليمات والتوجيهات الضرورية، لمنع تفشي الإصابة”.

وسجلت وزارة الصحة العراقية اليوم الأربعاء 3198 إصابة جديدة بكورونا، فيما بلغ عدد المتوفين بالجائحة خلال الساعات الـ 24 الماضية 50 شخصا، وعدد المتعافين 1992.

ومؤخرا، استطاع لقاح فايزر وبيونتك أن يقدم للعالم دفعة من الأمل، بعدما أظهرت نتائجه فعالية بأكثر من 90 في المئة.

وفق تقرير نشرته وكالة رويترز فإن هذا الفريق يضم أوغور شاهين، وزوجته أزليم توريتشي، الذيت سخرا كل حياتهما في البحث عن سبل لتعزيز جهاز المناعة خاصة ضد مرض السرطان.

شاهين، هو الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة بيونتك الألمانية والمتخصصة في التكنولوجيا الحيوية، وزوجته توريتشي، زميلته في العمل وعضو مجلس إدارة الشركة ذاتها.

يعتبر شاهين (55 عاما)، واحدا من بين أغنى 100 ألماني يعود في أصوله إلى تركيا، فوالده مهاجر تركي كان يعمل في مصنع فورد في كولونيا.

وتبلغ القيمة السوقية لشركة بيونتك المدرجة في بورصة ناسداك، والتي شارك الزوجان في تأسيسها، إلى نحو 21 مليار دولار، وكانت لا تتجاوز 5 مليارات دولار قبل عام.