تطور تظاهرات بغداد.. اعتصام في الزعفرانية وقطع الطريق بين العاصمة وأحدى المحافظات

بغداد: يس عراق

بدأت تظاهرات بغداد تنمو مثل كرة الثلج بعد القمع والعنف الذي لحق المتظاهرين في تظاهرات أمس الثلاثاء، حيث قتل متظاهر في بغداد وإصابة قرابة 162 أخرين بحسب إحصائية المفوضية العليا لحقوق الانسان.

واعتصم العشرات من المواطنين في منطقة الزعفرانية شرقي العاصمة بغداد، وقطعوا طرق المنطقة حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.

إلى ذلك، تظاهر العشرات من أهالي شارع الصحة في منطقة الشعب شمالي بغداد، وسبقتها تظاهرات منذ الصباح الباكر ليوم الاربعاء، في منطقتي الحسينية والراشدية شمالي العاصمة بغداد.

هذا ومن أجل تخفف وقع التظاهرات، قطعت القوات الأمنية الطريق الرابط بين محافظة بغداد ومحافظة واسط.

وتظاهر المئات من المواطنين في ساحة التحرير وسط بغداد، حيث تعرضوا للضرب واستخدام الغازات المسيلة للدموع بالاضافة إلى ملاحقتهم بين أزقة منطقة البتاوين حتى وقت متأخر من ليل أمس الثلاثاء.

وأعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت عن قلقها البالغ إزاء العنف الذي رافق بعض المظاهرات في بغداد ومحافظات أُخرى.

وتدعو الممثلةُ الخاصة إلى التهدئة، وتُعرب عن بالغ الأسف لوقوع ضحايا بين المتظاهرين والقوات الأمنية.

وتُجدّدُ الممثلةُ الخاصةُ التأكيد على الحق في الاحتجاج. وقالت: “لكل فردٍ الحقُّ في التحدّث بحريةٍ بما يتماشى مع القانون.” وتحثُّ السيدة هينيس-بلاسخارت السلطات على توخي ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات لضمان سلامة المتظاهرين السلميّين مع الحفاظ على القانون والنظام وحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة.