تظاهرات 25 تشرين الاول تتأجل الى موعد اخر.. المحتجون يقدمون 5 شروط “تعجيزية” تعرف عليها

بغداد: يس عراق

اصدرت تنسيقية التظاهرات السلمية الشبابية في العراق، اليوم الخميس، بيانا اعلنت فيه تأجيلها للتظاهرات المزمع انطلاقها يوم 25 تشرين الاول المقبل.

وذكر بيان التنسيقية، الذي تلقته “يس عراق” انه ‘الى أبناء شعبنا العراقي العظيم ، إلى أحرار شبابنا الغيارى الذين رفضوا أن يستمر الظلم والفساد في ظل نظام فوضوي تقوده حيتان الفساد وعصابات النهب والتأمر، لقد برهن التاريخ أن الجماهير أقوى من الطغاة وأن الشعب هو ألامر والناهي في بلاد الحضارات والمقدسات’.

واضاف البيان: ‘لقد بدأتم بتظاهراتكم السابقة التي انطلقت في ١/١٠/٢٠١٩ وكانت بركان غضب بوجه الفاسدين والطامعين بثروات البلاد ، وبهذا فقد أصبحنا قادرون على ازالة هذا النظام الجاثم على صدر العراق منذ عقد ونصف العقد’.

وتابعت: ولكننا قررنا مايأتي :١. اعطائهم فرصة ‘أمدها ثلاثون يوماً’ لاجراء تعديلاً دستورياً يتضمن التالي، أ- دمج رئاسة الوزراء مع المجهورية، ب- إنتخاب رئيس الجمهورية من قبل الشعب مباشرةً، ج- تحديد دورة أعضاء مجلس النواب الى دورتين فقط وبأثر رجعي، د- إلغاء مجالس المحافظات ومنح صلاحية أختيار المحافظين إلى رئيس الجمهورية، ه- محاكمة الفاسدين عبر وسائل الاعلام وأسترجاع ما سرقوه من ثروات الشعب’.

وفي نقطة ثانية للبيان، قالت التنسيقية، انه ‘في حال عدم الاستجابة للمطالب أعلاه فيكون موعد التظاهرات الكبرى في ٢٢/١١/٢٠١٩ الموافق يوم الجمعة ‘.

بيان “مجهول المصدر”

وتود أن توضح منصة “يس عراق” بأن هذا البيان مجهول النسب وصادر باسم تنسيقية الشباب ولم يتضمن اسم رئيس أو أعضاء هذه التنسيقية ولم تتمكن المنصة حتى الأن من الوصول إلى مصدر هذا البيان الذي تسلمته من بريد الكتروني مجهول وحاولت متابعة إصدار هذا البيان ولم تجده.

ولاحظت المنصة، إصدار بيانات من قبل مجهولين منذ 1 أكتوبر الجاري، دون اسم أو توقيع أو معرفة الجهة التي تقف خلف هذه التنظيمات وهو ما يثير الشكوك من محاولة البعض إرسال وتداول هذه البيانات المكتوبة واستغلال سرعة وسائل الاجتماعي لانتشارها.