تعتاش على “بسطية” صغيرة لكنها تأتي كل يوم إلى ساحة التحرير للتظاهر-شاهد بالفيديو

يس عراق-بغداد

في خضم الحراك الاحتجاجي الذي يعيشه العراق هناك قصص كثيرة لا تعرض على وسائل الإعلام، تظهر نبل المتظاهرين وطيبة معدنهم وحبهم لبلادهم.

مقطع تداولته مواقع التواصل الاجتماعي أظهر امرأة كبيرة في السن تأتي إلى ساحة التحرير منذ بضع أيام، للمطالبة بحقوق العراقيين جميعا، بغض النظر عن حقها الشخصي.

المرأة قالت إنها تعتاش على بسطية صغيرة تفترشها أمام مدخل محطة للبانزين في منطقة الصليخ، كي تواجه بها ظروف الحياة الصعبة، وأنها تأتي كل يوم من منطقة سبع البور إلى ساحة التحرير للمشاركة في التظاهرات.

وأضافت المرأة الستينية إنها لا تمتلك راتباَ أو بيتاً، أو أي مصدر آخر للرزق، سوى ما تبيعه من أغراض بسيطة أمام محطة البنزين، لكنها ما يهمها في هذه التظاهرات هو حق الشباب ومستقبلهم ومستقبل بلدهم.