تعرف على القصة الكاملة لأحداث الناصرية،،الإطاحة بالمدراء تباعاً، “يد الحبوبي تسقط”،، والشرطة تعلق!

متابعة يس عراق:

أحداث متسارعة في محافظة ذي قار خلال اليومين الماضيين، توجت بطلب إعفاء من مديرة مستشفى سوق الشيوخ الصيدلانية عاتقة جياد، بعد احداث اقتحام مديرية الصحة في المحافظة من قبل متظاهرين.

واختار المتظاهرون في ساحة الحبوبي التصعيد باتجاه المدراء المحليين في المحافظة، بدأوا الزحف صوب مديرية الصحة واجبار الدكتور عبد الحسين الجابري على كتابة استقالته، لتستمر لاحقاً سلسلة الإقالات الاجبارية ومحاصرة الدوائر.

 

ورغم وجود الرافضين في صفوف المتظاهرين في ساحة الحبوبي، الا ان الغاضبين سارعوا لإجبار مدير طرق جسور المحافظة عادل عبد الامير الى تقديم استقالته.

وكانت بلدية الناصرية قد شهدت وصول المتظاهرين الى الباب الرئيس مبناها، وتُظهر لقطات مصورة ان مدير البلدية قحطان عدنان كتب استقالته امام المتظاهرين.

آخر المستقيلين كانت مديرة مستشفى سوق الشيوخ الصيدلانية عاتقة جياد كاظم، التي قدمت طلب الاعفاء، من دون الكشف عن الاسباب.

لكنها ظهرت في تصريحات صحفية تابعتها “يس عراق”، بررت سبب الاستقالة بأنه نتيجة لما حدث من تجاوز على مدير صحة ذي قار، “لم تخفنا الظروف الصحية وجائحة كورونا، لكن ما حدث في دائرة الصحة قد يحدث لنا في أية لحظة، الافضل ان ننسحب بكرامة قبل فوات الآوان”.

 

ويبدو ان المتظاهرين عازمون على الإطاحة بالمزيد من المدراء لليوم الثاني على التوالي، فقد تجمع العشرات امام اكثر من تسع دوائر من بينها النزاهة، التربية، الاعداد المهني والتدريب ودوائر اخرى خدمية .

الشرطة: ذي قار آمنة

بدورها، علقت قيادة شرطة ذي قار على تصاعد الاحداث بالقول، انه “في الوقت الذي نؤيد ان الحق الدستوري بالتظاهر السلمي والمطالبة بالحقوق المشروعة ومن باب المسؤولية القانونية الملقاة على عاتق الاجهزة الامنية لتوفير الحماية للمتظاهرين ومؤسسات الدولة على حد سواء، نود ان نبين ان ما جرى من احداث لدائرة صحة ذي قار بتجمع عددا من المتظاهرين امام مبنى دائرة الصحة والذين طالبوا بنزول السيد مدير عام صحة المحافظة للتفاوض معهم “.

شاهد: متظاهرو ذي قار يجبرون مدير بلدية ذي قار على الاستقالة على طريقة مدير الصحة

 

واضاف البيان انه “تم التنسيق بين الاجهزة الامنية ومسؤول الامنية لدائرة الصحة مع المتظاهرين، وبناء على امر مدير عام صحة ذي قار، تم ترشيح عددا من ممثلي المتظاهرين للتفاوض مع مدير الصحة في مكتبه الخاص، وكانت هذه المقابلة ضمن اطرها القانونية لاطلاعه على مطالبهم وعند تبادل الحديث مع السيد مدير عام الصحة واصرار المتظاهرين على تقديم طلب استقالته استجابة لمطالبهم وعلى الفور تم تقديم طلب الاستقالة”.

ورفض البيان “اي ممارسة خارج الاطر القانونية مرفوضة، وهي كذلك من قبل المتظاهرين السلميين انفسهم، لذا نهيب بالمتظاهرين بالحفاظ على السلم المجتمعي، وعلى مؤسساتنا الصحية والخدمية، خاصة ونحن نمر بظروف حرجة في الحد من انتشار جائحة كورونا المستجد”.

وتابع البيان انه “لابد ان نوضح ان من يخرج عن التظاهر السلمي والمطالب المشروعة، سيعرض نفسة للمسائلة القانونية، ونؤكد ان ذي قار امنة بجهود القوات الامنية وتعاون ومساندة المواطنين الكرام والمتظاهرين السلميين”.

تشويه يطال الحبوبي!

يأتي هذا فيما صحت المدينة على حادثة سقوط يد تمثال الحبوبي الشهير، احد اهم علامات الناصرية ومركز مخيمات متظاهريها، من دون سبب واضح، او حتى اكتشاف الفاعل.

 

ويعد تمثال الحبوبي الذي شيد عام 1971، وأنجزه النحات عبد الرضا كشيش، في مكان متميز وسط الناصرية ، والذي أعطى لها رمزية تاريخية كبيرة.

 

 

 

والعلامة محمد سعيد الحبوبي وهو شاعر ورجل دين وقائد ثوري ضد الاحتلال الإنجليزي خلال الحرب العالمية الأولى.

ولا تعد هذه المرة الاولى التي تعرض فيها التمثال للتخريب، حيث قام المتظاهرون في بداية الاحداث بترميم التمثال.

https://twitter.com/Il__A2/status/1195379344278990850