تعليق حكومي رسمي بشأن “كتلة الغاز السامة” القادمة لأجواء العراق

يس عراق: بغداد

أوضحت وزارة النقل العراقية، يوم الأحد، ما تناولته مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي بشأن انتشار ثاني اوكسيد الكبريت (so2) الناتج من بركان اتينا في جزيرة صقلية الايطالية.

 

وذكر بيان للوزارة أن قسم التنبؤ الجوي بين أن موضوع إنتشار ثاني اوكسيد الكبريت يخص البيئة وهو خارج اختصاصها، إذ أن الهيئة العامة للانواء الجوية تختص بتحديد العناصر الجوية وتأثيرها على الطقس.

 

وأعلن المتنبئ الجوي صادق العطية، أن كتلة “ضخمة” من غاز ثاني أكسيد الكبريت (السام) في طريقها الى العراق قذفها بركان في إيطاليا.

 

ووفق بيان صادر عن العطية، أنه حسب “ما ترصده الخرائط البيئية، فإن موجة ضخمة من غاز ثاني أكسيد الكبريت (So2) تتجه نحو بلاد الشام ثم العراق وتركيا، قذفها بركان اتنا في جزيرة صقلية الايطالية الذي ثار للمرة السابعة عشرة على التوالي ليلة البارحة”.

 

العطية أفاد بأن غاز ثاني أُكسيد الكبريت “سام” لو أزداد تركيزه في الهواء، وهو عديم اللون له رائحة نفَّاذة، ويتكون بصورة طبيعية من النشاط البركاني، ومن تحلُّل المادة العضوية.

 

يذكر ان غاز ثاني أُكسيد الكبريت يمكن تصنيعه عن طريق حرق الكبريت أو تسخين مركَّبات الكبريت المعدنية.

 

كما ينطلق هذا الغاز في الغلاف الجوي من معامل تكرير النفط والمصانع ومحطات توليد الكهرباء التي تستهلك الفحم أو النفط.

 

ويمكن لهذا الغاز الذوبان في قطرات الماء ليكوِّن المطر الحامضي الضار، كما وان استنشاقه الذي يهيج أغشية العين والجهاز التنفسي.

 

الا ان متنبئون اخرون قللوا من خطر هذه الكتلة من الغاز كونها ستكون في الطبقات العليا من الجو.