تغريدة لبرهم صالح وبيان لرئاسة البرلمان : البراءة من بيان عبد المهدي و استخدام القوة المفرطة وتركه دون مساندة ! – صورة

يس عراق :

اصدر الرئيس العراقي برهم صالح من جهة و رئاسة مجلس النواب من جهة أخرى بيانين منفصلين أيدا فيه حق المتظاهرين بالتظاهر السلمي و ضرورة عدم الاعتداء من قبلهم على القوات الأمنية او الممتلكات العامة .. وعادة ما تكون هذه الجمل في البيانات الرسمية مجردة من مضمونها مادامت تستخدم في ظل وجود قوة مفرطة و قتل متظاهرين سلميين وهو ما يعد ارتكاب جرائم ضد الإنسانية .

برهم صالح :

التظاهر السلمي حقٌ دستوري مكفولٌ للمواطنين.أبناؤنا في القوات الامنية مكلفون بحماية حقوق المواطنين، والحفاظ على الأمن العام. أؤكد على ضبط النفس وإحترام القانون. أبناؤنا شباب العراق يتطلعون إلى الإصلاح وفرص العمل، واجبنا تلبية هذه الاستحقاقات المشروعة. الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى

رئاسة مجلس النواب :

توجه رئاسة مجلس النواب لجنتي الأمن والدفاع وحقوق الإنسان النيابيتين بفتح تحقيق بالأحداث التي رافقت التظاهرات يوم الثلاثاء الموافق ١ تشرين الأول 2019 في ساحة التحرير.

وتؤكد رئاسة مجلس النواب على حرية التظاهر السلمي التي كفلها الدستور بحسب المادة 38، وتدعو القوات الأمنية إلى حفظ النظام العام مع ضبط النفس وعدم استخدام القوة المفرطة مع المتظاهرين، كما تهيب بالمتظاهرين الالتزام بالسلمية في التعبير عن مطالبهم وعدم الاعتداء على القوات الأمنية والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.

لجنة تحقيقية برلمانية و دعم الرئيس الصالح لحق الشباب في العمل و فرص الحياة كفيل بوضع عبد المهدي في مكان بلا تغطية مع استخدام القوة ضد المتظاهرين .