تغفو في أرض كربلاء وشاهدة على قرنين من عمرها.. قلعة أثرية مهددة بـ”الاختفاء”

يس عراق: بغداد

كما غيرها من الأماكن الأثرية والأسرار الخفية التي تحتضنها أرض العراق، تعيش قلعة يقترب عمرها من القرنين ونصف القرن، حالة من التدهور بفعل الإهمال.

 

 

قلعة خان العطيشي واحدة من أهم خانات القوافل في العراق والتي شيدت في عام 1774م ، ويقع في منطقة العطيشي التابعة لناحية الحسينية في كربلاء ، هو واحد من 99 خانا تبدأ من مدينة طوس الايرانية وتنتهي في مدينة النجف الاشرف عند خان النخيلة الذي تعرض للهدم .

https://twitter.com/Nabd_Baghdad/status/889573743059718144

 

وكما دلّت التنقيبات التي آجرتها بعثة التنقيب الأثريّة عام 2008 على وجود طبقتين أثريتين تنتميان إلى عصرين مختلفين مع وجود آثار حرق شديد لهذه الطبقة بحيث أحمرّت إجزاء من بقايا الأسس والأرضية، وبعد التوسع بالتنقيب باتجاه الركن الغربي من المربع ظهرت حفرة دائريّة الشكل، تضمّ ( 8 ) اجزاء كبيرة الحجم بيضوية البدن عديمة الرقبة، الفوّهة ضيّقة نسبياً، القاعدة مدببة مطليّة من الداخل بالقار، وعليها من الخارج علامات باللون الأسود على شكل سهام… متجهة إلى الأعلى، وعلى واحدة من هذه الجدران علامة الصليب المعقوف، وربما ترجع إلى العصور الإسلامية – العباسيّة.

 

 

فقد بيّنت اللّقى الخزفيّة التي عثر عليها في أماكن متفرقة من الطبقة الثانيّة إنها: (( تنتمي إلى العصر العباسي الذي أزدهر في حدود (221-279هـ). إنّ نوعيّة زجاج الموقع جيدة، فبعضها شفافة تماماً، والبعض الأخر نصف شفاف، ومنها لا يزيد سمكها عن المليمتر الواحد، أمّا الألوان فغالب عليها اللّون الأزرق بدرجاته، والأخضر المائل للزرقة، وهي الألوان ذاتها السائدة على بقية الألوان في زجاج الكوفة )) كما تم اكتشاف: (( مسكوكة نحاسيّة مضروب عليها ” لا إله إلّا الله ” ومضـروب على قفاها ” محمّد رسول الله”: عرضت على خبراء المسكوكات في المتحف العراقي فتمّ تحديد فترتها التاريخيّة بالعصر العبّاسي

 

ومن الجدير بالذكر ان هذا الصرح التراثي يمر بوضع مآساوي كبير نتيجة الاهمال الواضح لهذا المعلم المهم الذي يحكي تاريخ مدينة كربلاء، فيما يحذر خبراء من أن القلعة قد تختفي تمامًا إذا لم يتم حمايتها.

 

 

وتبعد قلعة خان العطيشي 10 كيلومترات شمال شرق مدينة كربلاء في العراق، وتقع بين البساتين وأشجار النخيل، وكانت القلعة مكاناً يستريح فيه المسافرون، خاصةً الحجاج وهم في طريقهم إلى المواقع المقدسة في كربلاء، كما تم استخدام الخان في انتفاضة العراق ضد الحكم الاستعماري البريطاني عام 1920، وهو ذو شكل مستطيل، طوله 65 مترا وعرضه 51 متراً، وتتبع ملكية الموقع وزارة التجارة العراقية.