تفاصيل الأحداث التي رافقت تظاهرات جسري السنك والأحرار والموقف في ساحة التحرير

يس عراق

نشر الإعلامي، علي جواد، الموقف في ساحة التحرير وسط بغداد، منذ إنطلاق أحداث جسري السنك والأحرار عصر اليوم الاثنين ووصولهم إلى منطقة العلاوي.

وقال جواد في تدوينة على فيسبوك وتابعتها “يس عراق”، إن “مجموعة كبيرة من المُتظاهرين عبرت جسر الأحرار  ووصلوا الى شارع المتحف في منطقة العلاوي وفرقتهم قوات مُكافحة الشغب، مبينا أن أثناء عُبور المُتظاهرين على جسر الأحرار أطلقت القوات الأمنية رشقات من ” الرصاص الحي ” وهناك حديث لشهود عيان التقيت بهم يؤكدون سقوط بعض الشُهداء والكثير من الجرحى”.

وتابع أن، “القوات الأمنية وضعت الحواجز الكونكريتية على جسر الأحرار الآن من جهة  حافظ القاضي، وأن القوات الأمنية لازالت تُطلق قنابل الغاز المسيلة للدموع على المتظاهرين المتواجدين في شارع  حافظ القاضي  لكن المُتظاهرين يرفضون التَفرُق”.

وأردف أن “المئات من خيم الاعتصام الكبيرة والصغيرة نُصبت هذا اليوم في ساحة التحرير ومحيطها وزخم  التظاهُرات في ساحة التحرير يُحافظ على توازنه من حيث الأعداد الجماهيرية، مؤكدا أن “التنظيم التظاهُري يزداد يومًا بعد يوم في ساحة التحرير”.

أما الجسور التي قطعت اليوم، أكد أن “الجُسور التي تم قطعُها، الجُمهورية ، السنك ، الأحرار”.

بيان مفوضية حقوق الانسان بشأن الأحداث

أعلن عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق علي البياتي، الاثنين، عن سقوط 3 ضحايا و150 مصابا في تظاهرات وسط بغداد.

وقال البياتي في بيان، ان “ثلاثة شهداء سقطوا بين المتظاهرين وأكثر من 150 مصابا (بين متظاهرين وأفراد الجيش) نتيجة تظاهرات اليوم”.