تفاصيل جديدة في “حادثة زرباطية”: إضراب موظفي المنفذ ومعاقبة ضباط،، دخول دبابات و400 جندي بعتادهم،، توجيهات بـ”بمداهمة” منازل المعتدين

متابعة يس عراق:

بعد أقل من 72 على جولة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في منافذ جنوب ووسط البلاد سجلت كاميرات المراقبة في منذ زرباطية في محافظة واسط اعتداءً على ملاكات المنفذ في ساعات متقدمة من ليل البارحة.

وكان الكاظمي قد أعلن عن حزمة إجراءات أمنية لضبط المنافذ، ويبدو ان هذه الاجراءات تواجه أول تحد من نوعه لضبط الاوضاع هناك والسيطرة على ما يقال انه انفلات في إدارة المنافذ لإستحواذ “جماعات مسلحة” عليها.

اقرأ ايضاً فيديو متداول: مخلّصون “متحزبون” في منفذ زرباطية يضربون لجنة كشف “رفضت” ادخال منتجات محظورة!

فيما أعلن رئيس هيئة المنافذ عمر الوائلي في آخر ظهور له عن تعليمات صارمة بمداهمة منازل المعتدين على الملاكات واعتقالهم.

وشرح الوائلي ما جرى في منفذ زرباطية يوم امس، “احد موظفي الكمارك كان يمارس عمله لادخال مادة الحديد وبعدها حصل اشكال بين صاحب البضاعة و3 من المخلصين في المنفذ بعدها تجاوزوا عليه”.

واضاف، “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وجه بمداهمة منازلهم بعد صدور امر القاء قبض وباشرت القوة التي كلفت يوم امس بحماية المنفذ بمداهمة المنازل والقاء القبض عليهم”.

وتابع بالقول ان “جهات خارجة عن القانون تهدد المنافذ الحدودية وتمارس اعمالها بشقين، الأول عن طريق موظف فاسد يقوم بتمرير البضائع والمخالفات والتزوير تحت حماية وغطاء هذه الجهات، اما الشق الثاني تدخل هذه الجهات عند مسك بضاعة تابعة له في المنافذ الحدودية”.

 

خلية الاعلام الامني اعلنت القبض على المعتدين الذين ظهروا في الفيديو، وقالت ان “تم القبض على المتهمين كل مِن ( ع ف ح ) و ( ح ف ح ) اللذان يعملان مخلصين كمرك، حيث قاما بالاعتداء قبل ان تتسلم القوة العسكرية مهامها في حماية المنفذ”.

واضافت في بيان أطلعت عليه “يس عراق”، انه “ووفقاً للصلاحيات الممنوحة بانفاذ القانون ومحاسبة كل مِن يتجاوز على القانون، وجهت قيادة العمليات المشتركة الفوج التاسع بالفرقة التاسعة المكلف بواجب حماية وتامين منفذ زرباطية بملاحقة المتهمين ومداهمتهما، وتم القاء القبض عليهما في تمام الساعة السادسة مِن مساء هذا، اليوم الخميس، وتسليمهما للقضاء لينالا جزائهما العادل، بتهمة الاعتداء على موظف خلال تنفيذه واجباته”.

 

وتقول تقارير ان القوة المكلفة بحماية منفذ زرباطية الحدودي في واسط، باشرت بمهام عملها في تأمين عمل المنفذ وحمايته، وذلك في إطار الإجراءات الاتحادية المتخذة في تأمين كافة المنافذ.

 

وقال امر فوج المشاة الآلي التاسع المقدم الركن ليث خميس في تصريحات صحفية تابعتها “يس عراق”، ان القوة التي وصلت الى المنفذ يوم أمس تتكون من 400 مقاتل و6 ناقلات مع اسلحة متوسطة وثقيلة، لافتا الى توفير الحماية لكافة بوابات المنفذ الحدودي مع منع تواجد أي شخص غير مخول من الدخول الا بشكل رسمي.

 

وأعلنت الهيئة العامة للكمارك اليوم الخميس عن قيام مركز كمرك زرباطية الحدودي بضبط مواد غذائية وبذور واسمدة ومنظفات وردت بدون موافقات اصولية مخفية خلف مرشات زراعية في محاوله لتهريبها  خلافاً لضوابط وتعليمات الأستيراد .

https://twitter.com/QwZv3Co6eOI98aM/status/1286293127557451778

 

وأكدت الهيئة، “اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفة حسب قانون الكمارك رقم ٢٣ لسنة ١٩٨٤ النافذ وإحالتها للقضاء، رغم الاعتداء الذي حصل يوم امس على موظفي لجنة الكشف العاملين في المركز الحدودي”.

وبحسب آخر التقارير فأن عدد من موظفي منفذ زرباطية قد أعلنوا أضراباً عن العمل بعد الاعتداء عليهم.

https://twitter.com/iraqi_honest/status/1286301688803065857

وتقول الهيئة ضمن آخر بياناتها انها تعلن بشكل مستمر عن “ضبط واعادة اصدار مواد مختلفة يتم كشفها في مراكزها الكمركية تمنع من خلالها دخول المواد المخالفة لشروط وضوابط الأستيراد على الرغم من المخاطر التي يتعرض لها موظفيها في المراكز الكمركية”.

واضافت انها ستستمر “رغم التحديات والمعوقات والنقص الحاد بأعداد الموظفين المؤهلين وانعدام أدنى متطلبات ووسائل واجهزة العمل الكمركي”.