تفاصيل ما حدث في التحرير.. إشعال شموع للشهداء وحالات “إغماء” غريبة في الغازات.. فيديوهات

يس عراق

أشعل متظاهرو ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، شموع الحزن على أرواح شهداء اليوم الجمعة من المتظاهرين الذين سقطوا إثر إطلاق القوات الأمنية القنابل المسيل للدموع عليهم من على جسر الجمهورية.

وقال عضو مفوضية حقوق الإنسان، علي البياتي في بيان اليوم، (1 تشرين الثاني 2019)، ان “فتاة متظاهرة قتلت على جسر الجمهورية، بعد استقرار عبوة غاز مسيل للدموع في رأسها”.

والفتاة التي استشهدت،  تعمل مسعفة في ساحة التحرير لإنقاذ الجرحى والمصابين وارتقت روحها بالقرب من جسر الجمهورية.

 

خطر المسيل للدموع

وقالت بعض المصادر المتواجدة في ساحة التحرير في حديث لـ”يس عراق، إن الغاز المستخدم  والذي تطلقه القوات الأمنية على المتظاهرين من خلال قنابلها، أدى إلى حالات إغماء كثيرة، وهذا عكس الأيام السابقة وهذه الحالات لم يعتد عليها المتظاهرون.

 

 

 

 

 

 

 

 

مفوضية حقوق الانسان تكشف

وذكرت المفوضية في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه اليوم (1 تشرين الثاني 2019)، أن “إحدى المفارز الطبية التطوعية المنتشرة في ساحة التحرير والتي لا يقل عددها عن (١٠) مفارز اكدت انها تستقبل ( ٥-٢٠ ) حالة حرق يوميا في الجلد بالاضافة الى حالات شلل مؤقتة لدى المتظاهرين نتيجة تعرضهم الى الغاز المسيل للدموع”.

وأضاف بيان المفوضية، أن “وجود هكذا حالات يثير الريبة حول المادة المستخدمة في هذه الأسلحة حيث ان من المعلوم ان الغاز الموجود فيها وهو غاز ( CN أو CS او OC او pepper) يسبب حالات تهيج للغشاء المخاطي للعين والجهاز التنفسي على الأغلب وبشكل وقتي ولا يؤثر على الجلد كحالات حرق او الجهاز العصبي مما يطلب التحقيق في المواد المستخدمة في هذه العبوات”.

أحداث عصر الجمعة

حيث أطلقت اليوم القوات الأمنية، وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع، من على جسر الجمهورية. حيث أدى إلى مقتل فتاة حسب المصادر الأولية وجرح العديد من المتظاهرين.