تفسيرات تأثير فوز بايدن على أسواق العالم… الأسهم والذهب والنفط تقفز والدولار يخسر

يس عراق – بغداد

انتعشت أسواق الأسهم الأوروبية والأسيوية في أول جلسة تداول عقب فوز الديمقراطي جو بايدن بالرئاسة الأميركية، حيث صعد مؤشر نيكي الياباني لأعلى مستوى منذ نحو ثلاثة عقود، كما اكتست مؤشرات أوروبا بالأخضر.

قفزة بالمؤشرات
بلغ المؤشر نيكي الياباني اليوم أعلى مستوى منذ 29 عاماً، في أول جلسة تداول بعد فوز جو بايدن بالرئاسة الأميركية. وقاد سهم هوندا موتور الصعود بارتفاع 9.4% بعد أن حققت الشركة أرباحًا فصلية قوية ورفعت توقعاتها للأرباح
ارتفع المؤشر نيكي 2.12% بنهاية جلسة اليوم، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ نوفمبر تشرين الثاني 1991، وصعد بنحو 8.1% في الجلسات الخمس الماضية.
قفزت الأسهم الأوروبية، وارتفع مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 1.6% في بداية التعاملات، وصعد المؤشر داكس الألماني 2.07% في الساعات الأولى من التداول.
ارتفع مؤشر csi300 الصيني أيضاً بنحو 1.96%، وذلك بعد رحيل دونالد ترامب الذي شهدت فترة ولايته تدهوراً في العلاقات بين واشنطن وبكين. ويعد ذلك أعلى مستوى للمؤشر منذ أكثر من 5 سنوات. فيما ارتفع مؤشر شنغهاي بنحو 1.86%.
صعد مؤشر FTSE 100 index ببورصة لندن بنحو 1.5% وهو أعلى مستوى له منذ شهر، وذلك احتفاءً بفوز بايدن بالرئاسة على أمل إطلاق المزيد من حزم التحفيز، وهدوء التجارة العالمية، بالتزامن مع ترقب حدوث تقدم في مفاوضات البريكست مع الاتحاد الأوروبي.
وفقاً لرويترز، يعزز فوز الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الآمال في علاقات تجارية أفضل بين واشنطن وأوروبا. ويراهن المستثمرون أيضاً على أن رئاسة بايدن واحتمال احتفاظ الجمهوريين بالسيطرة علي مجلس الشيوخ سيقودان إلى إصلاحات أقل في قطاع الصناعة والمزيد من التحفيز النقدي.
كانت البورصات العربية شهدت ارتفاعات طفيفة في بداية تعاملات الأسبوع أمس الأحد بقيادة السعودية والكويت، مع تفاؤل المستثمرين بشأن عدم وجود تغيرات جذرية قد تطرأ على السياسات الأميركية بالمنطقة
ساهم فوز بايدن أيضاً في هبوط الدولار مع ارتفاع الذهب بنحو 0.5% والنفط 2% في ظل إقبال المستثمرين على المخاطرة.
مخاوف كوفيد-19
تأتي ارتفاعات البورصات العالمية رغم تزايد حالات الإصابة بكوفيد-19 في أنحاء أوروبا وأميركا، ووصل إجمالي حالات الإصابة عالمياً إلى 49.578 مليون حالة إصابة، بحسب أحدث بيانات منظمة الصحة العالمية.

تجاوز عدد الحالات في أوروبا 13.135 مليون حالة، فيما تخطت الإصابات في أميركا 9.5 مليون حالة.