تفشي كورونا السريع… “صدمة” نتيجة إغلاق اكبر شركة للعرض السينمائي في الولايات المتحدة

يس عراق – بغداد

إعلان شركة «سينوورلد» البريطانية (ومالكة سلسلة ريغال في الولايات المتحدة) بإقفال صالاتها حتى إشعار آخر نسبة لتفشي كوفيد – 19 كان صادماً بقدر ما جاء قرار شركة AMC الأميركية (مالكة أكبر عدد من دور العرض في شمال أميركا) بإبقاء صالاتها مفتوحة مفرحاً.

بإيجاز، هي حكاية شركة قررت الاستسلام لهزيمة وأخرى ما قررت الصمود. وهذه الأخيرة لم تصبها خسارة مالية أقل حجماً من تلك التي أصابت زميلتها، لكنها أصرّت على أن التغلب على المشكلة الناتجة عن تفشي الوباء لا يتم بالإغلاق.

أكثر من هذا، تتحدث AMC عن عام مقبل سيرتفع فيه معدل الإقبال على صالاتها ليعود إلى طبيعته. وتستند في ذلك إلى حقيقة أن العالم، بشكل أو بآخر، سيتغلب على الوباء أو أن الوباء ذاته سيفقد تأثيره السابق. ويوافق العلماء، أو بعضهم على الأقل، على ذلك بالقول إن الهجمة الأولى للوباء أسفرت عن موتى أكثر من الهجمة الثانية رغم أن معدل الإصابات ذاتها ما زال مرتفعاً في أنحاء عدة من أوروبا والشرق الأوسط وأميركا اللاتينية.

حكايات جوراسيك

إلى ذلك الحين فإن هناك إصابات أخرى. هذه ناتجة عن الوباء نفسه لكن ضحاياها ليس البشر بل الأفلام ذاتها. الأيام القليلة الماضية وحدها شهدت الإعلان عن تأجيل عروض ما لا يقل عن خمسة أفلام أميركية من الإنتاجات الأولى. ويوم أمس (الأربعاء) تم الإعلان عن أن الجزء الجديد من «عالم جوراسيك: دومينيون» لن يُعرض في العاشر من شهر يونيو (حزيران) 2021 كما أُعلن سابقاً بل سيتم بل في الحادي عشر من الشهر نفسه سنة 2022.

هذا الجزء الذي يتم تصويره حالياً (بالكمّامات) في بعض ستديوهات لندن تعتبره الشركة المنتجة (يونيفرسال) أهم إنتاج لها على صعيد توقعاته التجارية. فالجزء الثاني من هذه السلسلة أنجز ملياراً و670 مليون دولار من الإيرادات عندما خرج للعروض سنة 2015.

والجدير بالذكر هنا أن «جوراسيك وورلد» هو تكملة لسلسلة سابقة أطلقها ستيفن سبيلبرغ سنة 1993 وشملت على «جوراسيك بارك» (1993) و«العالم المفقود: جوراسيك بارك» (1997) و«جوراسيك بارك – 3» (2001).

أما سلسلة «جورسايك وورلد» (الوحوش ذاتها، الممثلون اختلفوا) فاحتوى على «جوراسيك وورلد» (2015) و«جوراسيك وورلد: مملكة متهاوية» (2018).

هاتان السلسلتان جمعتا حتى الآن، وحسب مصادر يونيفرسال، أكثر من 5 مليارات دولار من عروضها السينمائية (فقط) حول العالم.

ورد قرار يونيفرسال بتأجيل عروض الجزء الثالث من «جيروسيك وورلد» بعد 48 ساعة من إعلان شركة وورنر تأجيل عروض «ذا باتمان» (الذي يتم تصويره في ستديوهات باينوود البريطانية أيضاً) من الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، 2021 إلى الرابع من مارس (آذار) في العام التالي، 2022.

الجزء الرابع من «ماتريكس» (ما زال بلا عنوان تم تأجيله كذلك. كانت تمّت برمجته لكي يفتتح في الثاني والعشرين من شهر ديسمبر (كانون الأول) سنة 2012 لكنه الآن – ومبدئياً – مرشح لاحتلال الشاشات بدءاً من الأول من شهر أبريل (نيسان) 2022.

وكانت وورنر حاولت قبل ستة أسابيع اختبار سخونة الماء بعد تردد فأطلقت فيلم Tenet آملة في أن يشجع المشاهدين على دخول الصالات. النتيجة هي أنه حتى الساعة سجل 308 ملايين دولار حول العالم أي أعلى بـ100 مليون دولار من ميزانيّته. هذا لا يشكل ربحاً لكنه لا يشكل خسارة أيضاً، خصوصاً وأنه ما زال على قمة الإيرادات في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا. تصوّر لو أن الفيلم ذاته عُرض في ظروف أفضل.

عشرة رئيسية أخرى

العدد الإجمالي لما تم تأجيله من أفلام، سواء انتهى تصويرها أو ما زالت في مرحلة الإنتاج يبلغ 47 فيلماً رئيسياً. وإذا كان ما سبق ذكره من أفلام يدخل في نطاق الأفلام الرئيسية التي تعرضت لهذا الخلل البرمجي فإن العديد من الأفلام الأخرى تساويها حجماً وأهمية. والتالي بعض النماذج الأخرى في هذا النطاق:

Dune

* هذا الإنتاج الكندي – الأميركي – المجري لقرار كان مرشّحاً للعرض في الشهر الأخير من هذا العام، لكن الفيلم، المبني على رواية خيال – علمية لفرانك هوبرت تم تعديل موعد عرضها للشهر العاشر من العام المقبل.

A Quiet Place ‪: Part Two‬

* هذا الفيلم كان من بين أوائل الأفلام التي تم تأجيلها إذ صدر بذلك في مطلع صيف هذه السنة. موعد السابق كان يونيو لكن تم تأجيله إلى الرابع من سبتمبر (أيلول) ثم مرّة أخرى إلى أبريل المقبل. هو الجزء الثاني من فيلم رعب بطلته إميلي بْـلْـنت وسيليان مورفي.

No Time to Die

* …«لا وقت للموت» أو (لا وقت لعرضه). هو فيلم جيمس بوند الجديد (الأخير بالنسبة لبطله دانيال كريغ في السلسلة) الذي قفز من مكانه عدّة مرّات. فمن برمجته في مطلع الصيف إلى تصيف تأجيله لمنتصف الصيف، والآن هو على روزنامة شهر أبريل من العام المقبل.

Black Widow

* فيلم كوميكس من بطولة شخصية الكوميكس «بلاك ويدو» التي تقوم بأدائها سكارلت جوهانسن مع ظهور لروبرت داوني جونيور (إلا إذا تم إلغاء مشاهده كما يتردد الآن). عروضه انتقلت من أول مايو (أيار) الماضي إلى السادس من شهر نوفمبر هذا العام.

The Women in the Window

* أقل كلفة مما سبق لكن شركة فوكس تعيل أهمية كبيرة عليه: حكاية امرأة (آمي أدامز) تعيش وحيدة إلى أن تبدأ التلصص على الجيران لتكتشف وجود ما هو غير طبيعي في تصرفات العائلة المجاورة. كان متوقعاً له أن يُعرض في منتصف شهر مايو هذه السنة لكنه الآن مؤجل إلى وقت غير مُسمّى.

Top Gun‪:‬ Maverick

* اختار توم كروز هذا الفيلم ليكون ورقة رابحة أخرى في عداد أوراقه. عاد إلى فيلم «توب غن» (1986) الذي قام فيه بدور طيار حربي جريء وماهر ليؤسس لنفسه استطراداً على هذا المنوال. من إنتاجه وإخراج جوزف كوزينسكي. موعد عرض الفيلم السابق كان الثالث والعشرين من شهر ديسمبر (كانون الأول). الجديد: 2 يوليو (تموز)، 2021.

F9

* هذا فيلم يتبع سلسلة Fast and Fury المعروفة مع كل الشلّة السابقة باستثناء دواين جونسون بعد خلاف مفاده أن الدنيا لا تتسع لدواين وفين ديزل معاً. حتى هيلين ميرين موجودة لجانب ميشيل رودريغيز وتشارليز ثيرون وتايريز غيبسون. الموعد السابق كان 22 مايو. الموعد المقبل 2 أبريل.

Ghostbusters‪:‬ Afterlife

* كولمبيا لديها هذا الفيلم الثمين الجامع بين الضحك والرعب الخفيف مع الثلاثي الذي تكرر ظهوره في هذه السلسلة سيغورني ويفر وبل موراي ودان أكرويد. كان مفترضاً به أن ينجز مئات ملايين الدولارات في يوليو المنصرم لكنه سيؤجل ذلك إلى يوليو المقبل.

Wonder Woman‪:‬ 1984

في سياق البطلات ذوات القدرات الخارقة تنبري غال غادوت للعب شخصية ووندر وومن لجانب كوني نلسن وروبن رايت. فيلم وورنر هذا تأجل من 5 يونيو إلى 25 من ديسمبر (كانون الأول).

Death on the Nile

* التحري هركول بوارو يحل لغز الجريمة التي وقعت على متن السفينة السياحية التي تعبر نهر النيل، لكنه لا يستطيع أن يحل مشكلة عروض الفيلم التي انتقلت من الصيف الماضي إلى شهر أكتوبر ثم من جديد إلى 18 ديسمبر (كانون الأول).

ما تؤكده هذه الأفلام وسواها مما تأخر عرضه مثير للاهتمام (وللحماسة أيضاً): صيف العام المقبل والعام الذي سيليه سيكون مزدحماً بأفلام كثيرة لن تستطيع القنوات المنزلية المتوفرة اليوم منافستها… أو هكذا نأمل.