تقارير ترصد “اضطرابًا” في سلوك ترامب بعد شفائه من كورونا.. مطالبات باستبداله سريعًا!

يس عراق: متابعة

نشرت صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) رسائل من قراء يشعرون بقلق بالغ من حالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وسلوكه المضطرب جراء تناوله المنشطات التي فاقمت اضطراب سلوكه المعهود، ويطالبون بإعمال التعديل 25 من الدستور لاستبداله بنائبه.

ونسبت في تقرير لها إلى القارئ روجر هيرشبيرغ قوله إن السلوك غير العقلاني الذي اتخذه الرئيس في الأيام الأخيرة في خضم محنته الناجمة عن فيروس كورونا هو مدعاة للقلق، ويستحق تدخلا قويا من أجل سلامة البلاد وحمايتها.

وأضاف هيرشبيرغ أن الافتقار إلى الشفافية من قبل الفريق الطبي للرئيس منذ إصابته أدى إلى تعتيم صورة تعافيه، والتقليل من شأن المجتمع الطبي في البلاد، الذي حُرم من الحقائق الحيوية.

وختم هيرشبيرغ رسالته بالقول إنه من الواضح أن ترامب ليس على ما يرام، وقد حان الوقت لأعضاء الكونغرس وأفراد السلطة التنفيذية للتدخل بشكل عاجل لإنقاذ البلاد من هذا الرئيس المختل.

وقال بيل غوتدينكر من نيوجيرسي إذا احتاج مجلس الوزراء في أي وقت مضى إلى دليل ملموس على أن ترامب فقد الاتصال تماما بالواقع، وأن إعمال التعديل 25 أصبح واجبا، فقد قدمه ترامب يوم الخميس عندما قال “لقد عدت لأنني عينة وأتمتع للغاية بشبابي”، كما أصدر لاحقا مقطع فيديو قال فيه “أنا من المسنين. أعلم أنكم لا تعرفون ذلك. لا أحد يعرف ذلك”.

وعلق غوتدينكر أيضا قائلا إن هذا الرجل غير المستقر عقليا، وتصريحاته هذه أبعد ما تكون عن التسلية.

وقال طبيب الباطنية أنيل فينك إن سلوك ترامب غير المنتظم يعكس هوسا يُعتبر أحد الآثار الجانبية للديكساميثازون الذي يتناوله.

وأضاف فينك أن معلومات حزمة المريض الخاصة بأقراص الديكساميثازون الفموية تنص على أن الاضطرابات النفسية قد تظهر عند استخدام الكورتيكوستيرويدات، بدءا من النشوة والأرق وتقلبات المزاج وتغيرات الشخصية والاكتئاب الشديد إلى مظاهر الاضطراب العقلي الصريحة، كما أن عدم الاستقرار العاطفي الحالي أو الاضطراب العقلي قد يتفاقم بسبب هذه الكورتيكوستيرويدات.

وكتبت الأميركية ديانا كوفينتون-كارتر الموجودة في نيوزيلندا حاليا بسبب وباء كورونا أن صرخات ترامب المشوشة وتهديدات المتطرفين اليمينيين أبكتها. وتساءلت “من سرق بلادي الجميلة التي كانت محل احترام العالم؟ كيف سمحنا بذلك، أيها الشعب الأميركي لا تصوتوا لترامب، اطردوه !