تقرير المنتصف يشير لنسبة مشاركة ضعيفة.. اختفاء البصمة يحرم الملايين من الاقتراع

يس عراق: بغداد

أظهرت تقارير منتصف النهار من المحافظات نسب مشاركة ضعيفة جدًا لم تتجاوز في أحسن الأحوال الـ20%.

وتظهر نسبة المشاركة في الانبار  21% حتى منتصف اليوم، وفي ذي قار بلغت نسبة التصويت حتى منتصف النهار ‎%‎17.9 ، وفي أربيل بلغ عدد المصوتين بلغ 18%، وفي بابل 19% وكذلك باقي المحافظات بنسب اقتراع لم تتجاوز الـ20%.

ويبدو أن نسبة الاشتراك بالانتخابات الضئيلة جاءت من قضيتين، الاولى هي المقاطعة الواسعة، والثانية هي فشل اجهزة الانتخاب من قراءة بصمات الناخبين، ما أدى إلى رجوع الكثير من الناخبين الى منازلهم بسبب فشل قراءة بصمتهم.

وبينما بررت المفوضية امكانية قراءة البطاقة بالباركود في حال عدم ظهور البصمة، إلا ان موظفي مراكز الاقتراع نفوا امكانية استخدام الباركود لعدم ظهور هذا الخيار في الجهاز، واكد مصدر في إحدى مراكز الاقتراع أن ضعف عدد المصوتين عادوا الى منازلهم لعدم امكانيتهم من التصويت بسبب مشكلة عدم ظهور البصمة.

 

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد كشفت في وقت سابق  استعدادها لمواجهة أي اعطال او خلل فني يصيب اجهزة الاقتراع من خلال فنيين على تواصل دائم مع مراكز الاقتراع فضلا عن وجود أجهزة احتياط لاستبدال الاجهزة التي تتوقف، فضلا عن إمكانية حل معضلة عدم ظهور بصمات الناخب.

 

إلا أن هذا لم يحصل، والدليل نسب المشاركة الضعيفة الذي تسبب بها اقفال المحطات وتوقف بعض الاجهزة وعدم ظهور بصمات الكثير من الناخبين وحرمانهم من التصويت.

وكان تحالف الشبكات والمنظمات الوطنية المراقبة لانتخابات مجلس النواب العراقي، وثق عددا من المخالفات والتلكؤات الفنية في غالبية الدوائر الانتخابية في البلاد.

ووصل عدد تقارير الرصد التي وثقها مراقبو تحالف الشبكات والمنظمات الوطنية، البالغ عددهم ٨٨٥٣ مراقبا، الى المركز الاعلامي للتحالف الرقابي، ٢٨٨٢ تقريرا.

وأفاد التقرير برصد ٢٨١ محطة اقتراع بنسبة (٩.٧٥) بالمائة، لم تقم بفتح أبوابها أمام الناخبين في الوقت المحدد _ الساعة السابعة صباح اليوم _.

واشّر تقرير تحالف الشبكات و المنظمات الوطنية، مواجهة ٢٩٥ محطة اقتراع، أي قرابة (١٠.٢) بالمائة، لمشاكل تقنية مرتبطة بأجهزة التحقق وتسريع النتائج.