تقرير بريطاني: كورونا يقتل 40 مليونا هذا العام إذا أخفق العالم في قمعه

يس عراق: متابعة

قد يتسبب فيروس كورونا (كوفيد 19) في 40 مليون حالة وفاة في العالم هذا العام وسط غياب أي تدابير وقائية. هذه إحدى نتائج التقرير الجديد الذي أجراه باحثون في إمبريال كوليدج لندن، إحدى أعرق الجامعات البحثية في بريطانيا، والذي قدّر الحجم المحتمل لوباء الفيروس في جميع أنحاء العالم، مما يسلط الضوء على أن الفشل في تخفيف الأثر لتفشي الفيروس يمكن أن يؤدي إلى خسائر فادحة في الأرواح.

التقرير هو الثاني عشر الذي سيصدره المركز بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لنمذجة الأمراض المعدية داخل مركز MRC لتحليل الأمراض المعدية العالمية (GIDA) ، ومعهد عبد اللطيف جميل لأمراض وتحليلات الطوارئ (J-IDEA).

ضمن الباحثون في التقرير عدداً من السيناريوهات المرتبطة بتفشي وباء كورونا، على سبيل المثال ما كان يمكن أن يحدث لو لم يرد العالم على تفشي فيروس كورونا، كما تضمن أيضاً سيناريوهين يدمجان التباعد الاجتماعي، مما يؤدي إلى ذروة  وباء واحد (السيناريوهات المخففة)، والعديد من السيناريوهات لقمع انتشار المرض الذي يمكن أن يكون له أكبر تأثير عام من حيث الحد من أعداد  المرض والوفيات.

7 مليارات إصابة إذا لم يُردع الفيروس

وفقًا للسيناريو غير المخفف للتقرير، إذا ما ترك الفيروس دون رادع ، لكان قد أصاب 7 مليارات شخص وتسبب في 40 مليون حالة وفاة هذا العام. يمكن أن يؤدي التباعد الاجتماعي لتقليل معدل الاتصالات الاجتماعية بنسبة 40 في المئة، إلى جانب انخفاض بنسبة 60 في المئة في الاتصالات الاجتماعية بين السكان المسنين (الأكثر عرضة للخطر) إلى تقليل هذا العبء بمقدار النصف تقريباً. وكشفت النمذجة عن ذلك، حتى مع هذا المستوى من الانخفاض، فإن النظم الصحية في جميع البلدان سوف تكون مرهقة بسرعة.

وقال باتريك ووكر، مؤلف التقرير من إمبريال، “نحن نقدر أن العالم سيواجه حالة طوارئ صحية عامة حادة غير مسبوقة في الأسابيع والأشهر المقبلة. وتشير نتائجنا إلى أن جميع البلدان تواجه خياراً بين إجراءات مكثفة ومكلفة لقمع العدوى أو المخاطرة بأنظمة الصحة وغرقها بسرعة ومع ذلك، فإن نتائجنا تسلط الضوء على أن العمل الجماعي والحاسم والسريع سينقذ ملايين الأرواح في العام المقبل.

التدابير الصحية

وأظهر فريق البحث في تقرير إمبريال كوليدج،  أن الاعتماد السريع لتدابير الصحة العامة المؤكدة بما في ذلك اختبار الإصابة بالفيروس وعزل الحالات والانعزال الاجتماعي على نطاق أوسع لمنع انتقال العدوى بعد ذلك يعد  أمراً حاسماً في الحد من تأثير الوباء. وأظهرت النمذجة أن تنفيذ التدابير في وقت مبكر يمكن أن يكون له تأثير كبير.

إذا كانت جميع البلدان ستتبنى هذه الاستراتيجية عندئذ ستكون هناك 0.2 حالة وفاة لكل 100 ألف من السكان في الأسبوع، وبالتالي يمكن تجنب 95 في المئة من الوفيات، مما ينقذ حياة 38.7 مليون شخص.

ومع ذلك، إذا تم اعتماد هذه الاستراتيجية في وقت لاحق (1.6 حالة وفاة لكل 100 ألف  نسمة في الأسبوع) فإن هذا الرقم ينخفض إلى 30.7 مليون.

وقالت الباحثة أزرا غني، مؤلفة التقرير من مركز تحليل الأمراض المعدية العالمية MRC GIDA، إن جميع البلدان بحاجة إلى إجراء سريع وحاسم وجماعي للحد من تأثير هذا الوباء،  وأشارت إلى أن العمل في وقت مبكر يمكن أن يخفض معدل الوفيات بنسبة تصل إلى 95 في المئة ، مما ينقذ حياة 38.7 مليون شخص. وفي الوقت نفسه، يجب النظر في التأثير الأوسع لجميع التدابير التي يتم وضعها لضمان حماية أكثر الفئات ضعفاً من الآثار الصحية والاجتماعية والاقتصادية الأوسع نطاقاً لمثل هذا العمل.

وتظهر النتائج العبء المحتمل الذي يتوقع أن تواجهه البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. بالنسبة لمعظم السيناريوهات، ومن المرجح أن يتغلب فيروس (كوفيد 19) على الأنظمة الصحية الممتدة بالفعل في هذه الظروف، وستكون التكاليف الاجتماعية والاقتصادية الأوسع نطاقاً باهظة.

وقال نيل فيرغسون، مدير مركز تحليل الأمراض المعدية العالمية  MRC GIDA ومعهد عبد اللطيف جميل لأمراض وتحليلات الطوارئ (J-IDEA)، في إمبريال كوليدج، أن البحث الجديد  يشير إلى الأدلة المتزايدة على أن فيروس (كوفيد -19) يشكل تهديداً عالمياً خطيراً للصحة العامة.

وأضاف أن بلدان العالم تحتاج إلى العمل بشكل جماعي للاستجابة السريعة لهذا الوباء سريع النمو.  وأضاف أن تقاسم الموارد وأفضل الممارسات أمر بالغ الأهمية لمنع التأثيرات الكارثية المحتملة للوباء على المستوى العالمي.

مؤلف التقرير تشارلي ويتاكر، طالب الدكتوراه في إمبريال كوليج، أشار إلى أن التقرير يسلط الضوء على الحاجة إلى التنفيذ السريع والفعال لتدابير قاسية  تقمع الوباء إذا أراد العالم  تجنب وقوع كارثة. داعياً إلى مراعاة هذه الاستراتيجيات بجدية، لا سيما في  البلدان ذات الموارد  الفقيرة حيث قد يكون التأثير المجتمعي والاقتصادي الأوسع باهظاً.

ويشدد الباحثون على أن النماذج ليست تنبؤات لما سيحدث، لكنها توضح حجم المشكلة وفوائد العمل الجماعي والحاسم السريع.

ودعا  التقرير إلى الحفاظ على استراتيجيات القمع للفيروس بطريقة ما حتى تصبح اللقاحات أو العلاجات الفعالة متاحة لتجنب خطر الأوبئة اللاحقة. وسلط الضوء على القرارات الصعبة التي واجهتها وستواجهها جميع الحكومات في الأسابيع والأشهر المقبلة، وشدد على أهمية العمل الجماعي والحاسم في إنقاذ ملايين الأرواح. ويشارك الفريق الآن مخرجات كل بلد على حدة ، مما يجعل البيانات متاحة لتمكين البلدان من استخدامها لتوجيه التخطيط.