تقرير بريطاني يتحدث عن “صعوبات اقتصادية” بانتظار العراق: انكماش بنسبة 7.5% والاقتراض “غير ممكن”!

يس عراق: متابعة

توقع خبراء بنك ستاندرد تشارترد، السبت، أن يواجه الاقتصاد العراقي انكماشاً في الناتج المحلي الإجمالي لعام 2020 بنسبة 7.5 بالمئة، نتيجة للتوقيع على اتفاق (أوبك +) وجائحة كورونا التي تضرب البلاد.
وسبق للبنك البريطاني، الذي يتبع لشركة متعددة الجنسيات للخدمات المصرفية والمالية ومقرها لندن، أن توقع نمواً للعراق بواقع ٢.١ بالمئة.

ويبني البنك البريطاني توقعاته للاقتصاد العراقي على أساس صادرته النفطية وأسعار صرف العملة المحلية مقابل الدولار والواردات غير النفطية.

وقال البنك، في دراسة عن الاقتصاد بعد جائحة “كورونا”، “نتوقع الآن أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي للعراق بنسبة 7.5 بالمئة في عام 2020 مقابل توقعاتنا السابقة للنمو بنسبة 2.1٪”.

وأوضح ستاندرد تشارترد “يستند تصنيفنا (للاقتصاد العراقي) على كل من توقيع اتفاقية أوبك + وركود أعمق في القطاع غير النفطي في ظل الاضطرابات المتعلقة بكورونا، وكذلك الاضطرابات الاجتماعية” التي يعشيها العراق.
ورفع البنك البريطاني توقعاته بشأن عجز الحساب المالي والحساب الجاري إلى 13 بالمئة و11 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بعد أن كان قد توقع سابقاً أن يكون 10 بالمئة و8 بالمئة على التوالي، لحساب اتفاقية (أوبك +).
ورجح ستاندرد تشارترد أن يواجه العراق صعوبات في مواجهة انخفاض أسعار النفط لفترة طويلة دون دعم خارجي، لافتاً إلى أن هذا يعني أن البلاد قد تعود إلى الاقتراض من صندوق النقد الدولي.

وأشار تقرير البنك إلى أن الاقتراض الآن بالنسبة للعراق ليس ممكناً، وربط التوصل إلى اتفاق مع المقرضين بتشكيل حكومة جديدة في العراق.