تقرير دولي: داعش يستعد للظهور مجددا لكنه يواجه صعوبات في التحرك بسبب رقابة البلدان على حدودها

متابعات: يس عراق

سلط تقرير دولي الضوء على نشاط تنظيم داعش الارهابي ومحاولاته لإحياء دوره عبر هيكله صفوفه وأستجماع قواه مجددا بعدما خسر الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا والعراق.

حيث يذكر تقرير لوكالة بلومبيرغ الدولية ، أنه على الرغم من تلقي داعش هزيمة كبيرة في العراق، بينما تفصل أيام عن خسارة آخر جيب له في بلدة هجين شمال شرقي سوريا، فإن زعيمه أبوبكر البغدادي لا يزال على قيد الحياة بالإضافة إلى عدد من كبار المساعدين والقادة بالتنظيم، ما يجعل هيكل الجماعة الإرهابية لا يزال سليما.

وبحسب التقرير ، شن التنظيم 1271 هجوما و148 عملية اغتيال لقادة محليين شمالي العراق في الأشهر العشرة الأولى من عام 2018، وفقا لمايكل نايتس، زميل كبير في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى.

وتراوحت التقديرات بشأن عدد عناصر التنظيم، وفقا للتقرير، بين عدة آلاف إلى 30 ألف مقاتل في نهاية عام 2018، لكن ما وضع في الاعتبار أن العديد من العناصر عادت إلى أوطانها في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويواجه التنظيم، بحسب الوكالة، حاليا صعوبات لاستجلاب عناصر إلى سوريا والعراق بسبب خطوات اتخذتها الدول لتشديد الرقابة على الحدود.