تقرير دولي يتحدث عن خطر يهدد الدينار العراقي.. وخبير اقتصادي “يفند”

يس عراق: بغداد

صنف تقرير عربي العراق ضمن 5 دول عربية تعاني عملاتها الوطنية من الانهيار، فيما فند خبير اقتصادي ما جاء به التقرير.

 

وجاء في تقرير لقناة سكاي نيوز عربية يوم الخميس ان سكان العراق وسوريا ولبنان واليمن والسودات تحت تأثير تدهور تدريجي للعملة المحلية مقابل الدولار، ما يساهم في ارتفاع أسعار السلع ويهدد بالجوع وسحق الطبقات الفقيرة.

 

وأشار التقرير الى ان العراق يحاول ضبط سعر صرف الدولار دون أن يغير ذلك من سوء الواقع المعيشي الذي تأثر بطبيعة الحال، حسب تعبير التقرير، الذي اشار الى ان سعر الدولار وصل الى 1462.5 دينار عراقي.

 

ويشير التقرير الى ان الحكومة الاتحادية قررت نهاية العام المنصرم رفع قيمة الدولار مقابل الدينار العراق من 1200 دينار لكل دولار إلى 1450، لتغطية العجز في موازنة 2021 التي لم تقر بعد، لافتا الى ان هذا القرار أسهم بارتفاع الأسعار خصوصا المواد الغذائية كون العراق يعتمد على الاستيراد في تأمين بضائعه.

 

من جانبه اعتبر الخبير الاقتصادي همام الشماع التقرير سياسي وليس باقتصادي، مؤكدا ان العملة العراقية في وضع جيد.

 

وقال الشماع في تصريح صحفي ان العملة العراقية ليست معرضة للتراجع لأن سعر الصرف مسيطر عليه، ونظام الصرف في العراق هو نظام الصرف الثابت بالدولار.

 

وأشار الشماع الى ان قرار تخفيض سعر الدينار العراقي لا يعني تغير نظام الصرف الثابت، موضحا ان نظام الصرف الثابت يستند الى احتياطيات قوية جدا بلغت 55 مليار دولار، وهي تعادل تقريبا 100% من حجم تجارة العراق الخارجية، مبينا ان المفروض ان يكون الاحتياطي ثلث حجم التجارة الخارجية للبلد اي ما يغطي 4 او 5 اشهر من تجارة البلد، لكن في العراق الاحتياطي يغطي سنة كاملة من تجارة البلد وبالتالي العملة في وضع جيد وليست معرضة للانهيار، مشددا على ان التقرير سياسي وليس تقريرا اقتصاديا.