تقرير “يدين” برشلونة بشأن تعرض اللاعب ديمبلي لاصابات مكررة!

يس عراق: متابعة

فجرت صحيفة ليكيب الفرنسية مفاجأة قوية حيث وضعت نادي برشلونة الإسباني داخل قفص الاتهام في إصابات نجمه عثمان ديمبيلي المتتالية خلال الأعوام الأخيرة وأكدت أن نمط حياة اللاعب ليس السبب الرئيسي في ذلك.

 

وفقد نادي برشلونة خدمات ديمبيلي لمدة ستة أشهر بسبب إجراء جراحة في العضلات مؤخراً وأصبح مشاركة اللاعب ببطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة مع منتخب فرنسا محل شك حيث ألقت جماهير البلوغرانا باللوم على اللاعب فقط بسبب تعرضه للإصابات بسبب نمط حياته الفوضوي ولكن فجرت ليكيب مفاجآت عديدة تتعلق باللاعب وإصاباته.

وأشارت الصحيفة أن ديمبيلي بالفعل بدأ يصحح من نمط حياته ويغيره للأفضل بداية من الموسم الجاري وكشفت عن تاريخه مع الإصابات طوال مسيرته سواء مع رين الفرنسي أو بوروسيا دورتموند الألماني.

 

ووفقاً للأرقام فإن ديمبيلي لم يتعرض لأي إصابة مع رين ولا بوروسيا دورتموند حيث شارك اللاعب في 29 مباراة من أصل 29 رفقة ناديه الفرنسي السابق بنسبة مشاركة 100% ومع دورتموند شارك في 47 مباراة من أصل 49 بنسبة 69% ولم يكن غيابه عن المبارتين بسبب الإصابة.

 

أما في برشلونة ففي الموسم الأول غاب ديمبيلي عن 27 مباراة بداعي الإصابات وبلغت نسبة مشاركاته 40% أما في الموسم التالي ارتفعت نسبة مشاركاته لتصل إلى 70% وغاب عن 14 مباراة بداعي الإصابة.

 

 

 

 

وفي هذا الموسم شارك ديمبيلي في 9 مباريات فقط من أصل 36 بكافة المسابقات حيث بلغت نسبة مشاركاته 25% فقط وغاب عن 24 مباراة بسبب الإصابة!.

 

وخاض ديمبيلي فترة علاج في إحدى العيادات الشهيرة في قطر وبدارسة نمط اللاعب وأدائه في التدريبات تبين أن مران برشلونة يخصص 20% فقط من حصصه للركض وفي المباريات تبلغ النسبة 90% مما يعني أن إصابات اللاعب تتعلق بأسلوب ونمط التدريبات في البلوغرانا بغض النظر عن هوية المدرب سواء فالفيردي أو سيتين.

 

وكشف الخبراء في فرنسا أن هناك اندفاعات وتعجل كبير من مسؤولي برشلونة والطاقم الفني والطبي لمشاركة ديمبيلي في المباريات وأوضحوا أن أسلوب وخطط النادي الكتالوني تعتمد على الركض الكثير واستشهدوا بفرانكي دي يونغ لاعب وسط الفريق الذي لم ينسجم على هذا الأسلوب حتى الآن.

 

وأكد الخبراء أن برشلونة يتحمل الجزء الأكبر من مسؤولية إصابات اللاعب لكنهم لم يستطيعوا إعلان ذلك على الملأ وكشفت التقارير أن المسؤولين كانوا يحاولون الاتصال بنظرائهم في دورتموند لمحاولة معرفة الأسباب وراء أزمات اللاعب وإصاباته العضلية المتكررة.

 

كما استشهدت صحيفة ليكيب بتصريحات ميشيل تورين أحد المدربين الذين عملوا مع ديمبيلي في رين والتي ألقى خلالها باللوم على برشلونة بسبب إصابات اللاعب المتكررة.

 

وأكد أنتوني أودبود الطاهي الخاص باللاعب أنه بالفعل بدأ في تجنب الأطعمة الغير صحية وأصبح لديه نمط أكثر نظاماً في نظامه الغذائي.

 

وأشار أودبود أن ديمبيلي بدأ يتجنب تناول الأطعمة المطبوخة ولم يعد يتناول المشروبات الغازية ولا يتناول سوى المنتجات الطازجة.

 

وأفاد الطاهي أن طعام ديمبيلي بدأ يحتوي على البروتينات والأسماك بالإضافة إلى الخضروات كما أشار أنه لم يعد يقيم حفلات صاخبة في منزله وبدأ بفرض نظام كبير وهدوء تام على حياته.