تقرير يرصد أثرياء الفن المصري.. ويسلط الضوء على مفارقة “فقر” فناني الزمن الماضي مقارنة بالحاضر

يس عراق: متابعة

سلط تقرير صحفي الضوء، على اغنى الفنانين المصريين، والمقارنة مع ماكان يشهده الزمن الماضي من اختلاف على صعيد الثراء للفنانين حيث توفي اغلب الفنانين القدماء، بين مديونية أو املاك بسيطة او العيش على رواتب الاعاشة، مقارنة مع مايحدث في الزمن الحالي ومايحققه الفنانون من ثراء كبير.

 

وبحسب التقرير الذي نشرته وسائل اعلام مصرية فإنه “أصبح الفنان حالياً مليونير يحسب من صفوة المجتمع، بعد إمتلاكه لثروة تتخطـى ملايين الدولارات في سنوات تعد علي أصابع اليد الواحدة”.

واضاف التقرير إنه “كان الفن قديماً مهنة تدين صاحبها، حيث كان الفنان يصرف ما يجنيه من الفن على الفن نفسه، بدليل أن كبار الفنانين أمضوا آخر أيامهم وهم يعانون الفقر والعوز، ولم يتمكنوا حتى من توفير المال اللازم لعلاجهم، ويشترك الكثير من فناني.

الزمن الجميل في المصير ذاته، فعلى سبيل المثال قامت كلاً من الفنانة مريم فخر الدين وزهرة العلا ببيع ممتلكاتهن في مزاد علنـ ـي بعدما أعـ ـرض عنهما المخرجوـ ن، وذلك بسبب حت ـاجتها إلى المال.

أما سعاد حسني فلم تكن تملك شقة في مصر، كما أن الدولة منـ ـعت عنها الإعـ ـانـ ـة الشهرية، وقبل و فـ ـاتها لم يكن معها سوى 3950 جنيها إسترلينيا للعلاج و58 جنيها لنفقات المعيشة.

كما مات الفنان يونس شلبي فقيرا ومريضا، أما إسماعيل ياسين فحاصرته الديون من كل جانب و مت ولم يكن في جيبه جنيه واحد، كما كانت نهاية عبد السلام النابلسي هي العو ز الشديد.

أما اليوم فأصبح الفنانون يتنافسـ ـون على زيادة حجم أرصدتهم في البنوك وعلى امتلاك الشقق والعمارات والسيارات والطائرات، ويعتبر عمرو دياب الفنان الأكثر ثراء في مصر بثروة تبلغ الـ41 مليون دولار.

وهو ليس بالأمر الغـريب خاصة انه يتصدر المركز الأول في قائمة أغلى مطربي الوطن العربي وأكثرهم تحقيقاً للإيرادات، وحقق دياب شهرة كبيرة بعد نجاح ألبوم “ميال”، ومعروف عنه أنه صاحب أعلى أجر في الحفلات الخاصة.

 

وهو أيضا صاحب أعلى أجر في الإعلانات، حيث تعاقد مع شركة للمشروبات الغازية على تقديم سلسلة إعلانات وحصل على نصف مليون دولار عن كل إعلان، كما يمتلك عدة عقارات، إلى جانب فيللته في المنصورية ومجموعة من سيارات “الهامر، ومن المشهور عنه قيامه بتقديم ذبائح وهبات لأهالي بلدته التي نشأ فيها.

 

وليس بغريب أن يجد الفنان هاني شاكر له مكان في هذه القائمة، رغم قلة نشاطه وعدم احيائه للحفلات بكثره، إلا ان ثروته وصلت إلي 32 مليون دولار، فهو الفنان الذي بدأ الغناء في عهد كبار المطربين المصريين مثل عبد الحليم حافظ.

 

كما يعد المطرب تامر حسني من أكثر المطربين المصريين ثراءً، وذلك بعد نجاح أفلامه، حيث تجاوز أجره عن فيلم عمر وسلمى الجزء الثاني 5 ملايين جنيه، كذلك بلغ أجره عن مسلسل “أدم” 20 مليون جنيه، ويقال إنه تم تخفيضها إلى 10 مليون جنيه.

 

ويمتلك حكيم ثروة تقارب الـ 30 مليون دولار، ولا يمكن تجاهل الشـائـعات الكثيرة التي تطار د الزعيم عادل امام الذي على عرش أجور الممثلين والذي يتقاضـ ـي عن الفيلم الواحد “15 مليون جنيه” اضافة إلي حصوله علي مليون جنيه من أي برنامج يستضيفه علي الفضائيات.

ويلي عادل امام في الثروة كل من يحيي الفخراني ونور الشريف ومحمود عبدالعزيز الذين يتقاضـ ـي كل منهم ما بين 5 إلي 7 ملايين جنيه عن المسلسل الواحد.

وبالنسبة لقائمة الفنانات المصريات، فتتربع المطربة أنغام والمطربة شيرين على قائمة أكثر المطربات المصريين ثراءاً، وتنضم إليهما روبي التي أعلنت أنها تتقاضـ ـي أكثر من 150 ألف دولار في الحفلة الواحدة.