تهديدات بالاختطاف والتصفية تطال فنانين عراقيين والنقابة ترد: السلطات لن تصمد أمام ثورة العراقيين

كشفت نقابة الفنانين العراقيين، اليوم الاربعاء، عن تعرض شريحة كبيرة من الفنانين العراقيين إلى الإصابة والتهديد والوعيد بالتصفية والاختطاف والقتل بسبب دعمهم للاحتجاجات الشعبية .

وقالت النقابة في بيان تلقته “يس عراق”، الحاقا بالبيانين الصادرين عن نقابتنا في الخامس والعشرين من تشرين الأول والسادس عشر من تشرين الثاني واللذين نبهنا فيهما عن تعرض شريحة كبيرة من الفنانين العراقيين إلى الإصابة والتهديد والوعيد بالتصفية والاختطاف والقتل ولعلنا لا نكشف سرا اذا قلنا ان التهديدات المباشرة وغير المباشرة قد وصلتنا ولم نكترث ولم نتراجع بل زادت همتنا واصرارنا وتضاعفت أعداد الفنانين العراقيين داخل وخارج العراق في الساحات وزادت وتنوعت مبادراتهم مسرحاً واناشيداً وافلاماً ولوحات وصارت ساحة التحرير مكانا نحتفي فيه بكل جائزة ينالها فنان عراقي في اي محفل عربي أو دولي.

ساحة التحرير

واضاف البيان، ان” الجبناء واذنابهم الخفافيش امتدت رصاصاتهم الغادرة يوم أمس لتحاول إسكات صوت عراقي شارك في ساحة التحرير منذ أيامها الأولى لكن عناية الله كانت معنا كما هي دوماً مع الحق ومع الصادقين والمضحين”.

وأكدت النقابة في بيانها” اخترنا البقاء والصمود مع أبناء شعبنا في ساحة التحرير، اخترنا بوعي كامل أن نقف مع العراق الذي نحب وننتمي،  اخترنا الثبات على الحق والتضحية من أجل الحرية والعدالة وغد عراقي أجمل، ولن تخيفنا رصاصاتكم كما لم تخفنا من قبل رسائل التهديد والوعيد”.

ثورة العراقيين

وبينت ، انها” تشرفت أن تكون قلبا نابضا للثوار في ساحة التحرير، وان الفنان العراقي تشرف أن يكون المعبّر والمضحي في هذه الثورة المباركة “.

واوضحت، اننا” لن نناشد المنظمات الحقوقية الدولية، ولن نطلب من السلطات أن تحمينا، سنقول فقط أن السلطات جميعها التي عجزت عن كشف ومحاسبة القتلة والمجرمين الذين تلطخت أيديهم بقتل أكثر من خمسمائة شهيد عراقي وجرح أكثر من عشرين ألف قمر عراقي لن تستطيع أن تصمد أمام ثورة العراقيين.

محاولة اغتيال

وكانت “يس عراق” نشرت أمس الثلاثاء، تسجيلا مصوراً يظهر تعرض أحد نجوم برنامج “ولاية بطيخ” إلى محاولة اغتيال وسط بغداد.

وأظهر الفيديو، مخرج البرنامج الفنان علي فاضل وهو يشرح تفاصيل تعرض شقيقه أوس فاضل او “كامل مفيد” حسب لقبه في البرنامج، لمحاولة اغتيال باطلاقات نارية حية باتجاه العجلة التي يقودها وسط بغداد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وطبقا للمعلومات التي حصلت عليها “يس عراق” فأن محاولة الاغتيال حدثت في منطقة العرصات وسط العاصمة بغداد”.