تهديدات بـ”القتل” تطال طليقة وزير كردي بعد تسريبها معلومات عن تورطه بتهريب النفط

اربيل: يس عراق

كشفت چراخان رفيق عمر طليقة وزير الموارد الطبيعية في حكومة اقليم كردستان اشتي هورامي، عن تعرضها لتهديد بالقتل بسبب محاولة نشرها جميع اسرار هورامي، بالوثائق والمستندات، والتي تتعلق بتورطه بقضايا فساد مالي ضخم.

وكتبت عمر على صفحتها في الفيسبوك، رسالة الى زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني قائلة “السید مسعود بارزاني، المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان، الشعب المغدور والمظلوم، ارى من واجبي الكشف عن بعض المظالم التي تتعرضون لها طيلة سنوات عبر نهب ثرواتكم فوق وتحت الأرض لصالح عصابات حاكمة عديمة الضمير، انتم تتعرضون لنهب ومظلومية على ايادٍ سوداء”.

واضافت “مواطنينا الكرام اريد القول دون شك أن وزير الثروات الطبيعية وعصابته استولوا على مئات الملايين من الدولارات وهربوها الى الخارج في وقت يحتاج سكان المنطقة الى وجبة غذاء لهم ولأطفالهم”.

واشارت “جناب الرئيس انتم تعرضتم للغدر مثل باقي الشعب وتم اخفاء العشرات من القضايا المهمة المتعلقة بحياة المواطنين عنك، وأن الناس يتوجهون اليك في النهاية في وقت لست على علاقة بصنع الأزمة المالية، وآن الاوان لانهاء ذلك الظلم وابعاد من تسبب بتلك الأزمة المميتة ليكونوا عبرة”.

وبينت أنا “مثال حي للمظلومية تم هدر الملايين من الدولارات باسمي في وقت أنا بريئة من كل ما تم باسمي”.

واوضحت “وأنني المرأة الوحيدة التي اتهمت بنهب ثروات كردستان في حين ان السراق هم الذين ينهبون قوت الشعب ودفعوا الاقليم الى فخ المديونية؛ مثل اللعبة التي حصلت مع دانا غاز عبر تغريم الحكومة بملياري دولار والكثير من الأمور وصلت لحد خلط الماء بحصة وقود المواطنين وحينما كشفت ذلك وحاولت التصدي لها تم فبركة ملفات ضدي في الدوائر من أجل اتهامي وادانتي”.

واشارت أنا “أتعرض لتهديدات بالقتل لكنني قررت أن أكون صريحة مع المظلومين وعوائل الشهداء وأقول لهم أن ثرواتكم تنهب من قبل وزير الثروات الطبيعية وعصابته”.

وذكرت “لذا قررت أن أنشر جميع اسرار اشتي هورامي وعصابته من الان بالوثائق والمستندات والأسماء وأن أنشر جميع ما كنت خائفة على حياتي بسببها، فهناك اناس سينشرون جميع الحقائق في القنوات بعدي كي أثبت أن اشتي هورامي كان نقطة سوداء للعراق وكردستان والمنطقة”.

وقالت “يبدو أن وزير الثروات وعصابته قرروا الاستمرار في ظلهم، لذا ينبغي منعهم وابعدا اياديهم السوداء عن مفاصل الحكم من أجل ان يعيش شعب كردستان سعيداً وان لا يتعرضوا للأزمات مثل الأزمة المصطنعة من قبل العصابات”.

واوضحت “في النهاية اكرر عزمي نشر الوثائق للرأي العام لكي يقرر الشعب أن مصيرهم بيد من؟ وكيف يتم التلاعب بحياتهم وبنصف رغيف خبزهم الذي يحصلون عليه بصعوبة بالغة”.

واستكملت “كاك نيجيرفان انا متأكدة من اخلاصكم لكردستان وحكومة الاقليم وأنا مطمئنة انك لست على علم بلعبة اشتي هورامي معك ومع الحكومة ومع شعب كردستان وان اشتي هورامي استخدم خبراته في النفط لمصلحته الخاصة ولتدمير العراق وكردستان، واقولها صراحة من يتعرض لي من الجهات والهيئات والمؤسسات فهو شريك في السرقة”.

 

الى ذلك، وجه البارزاني بتشكيل لجنة خاصة من رئاسة إقليم كردستان العراق، لحجز مليارات الدنانير تمتلكها جراخان رفيق عمر.

وقالت مصادر سياسية لـ”يس عراق”، ان “اللجنة قد حجزت مبلغاً قدره 276 مليار دينار عراقي للمدعوة جراخان رفيق عمر لاتهامها بالمتجارة بالنفط الخام بشكل غير قانوني إضافة الى قضايا فساد أخرى”.

والمبلغ الذي تم حجزه مودع في بنوك إقليم كردستان، واللجنة الخاصة تقوم الآن بالتحقيق بالقضايا الفساد المتعلقة بزوجة الوزير.

وتحمل زوجة الوزير جنسيتين وجوازي سفر، هي العراقية والألمانية وهي تقيم الان في إسطنبول في تركيا.

وتشكيل اللجنة جاء بامر مسعود بارزاني رئيس الإقليم، وهي تحقق مع زوجة الوزير وثلاث شركات كانت المذكورة قد تعاملت معها.