توجه عراقي قد “يطمر” مئات الآبار من النفط ويطرد الشركات الاجنبية.. ما السبب؟

يس عراق: متابعة

تدرس وزارة النفط العراقية، إعادة النظر بالاستثمار في حقول النفط الصغيرة وذلك بسبب تكلفة الانتاج العالية فيها والتي لاتؤدي إلى أرباح جيدة.

 

وقال وزير النفط احسان عبد الجبار في تصريحات صحافية، إن هناك مناقشات في وزارة النفط بشأن هذا الموضوع إذ توجد حقول صغيرة تكلفة الانتاج فيها مرتفعة تحاول الدوائر المختصة في وزارة النفط إعادة النظر بعقودها.

 

وبحسب “الألمانية” ذكر أن لدى الوزارة عقوداً مستمرة مع شركات التراخيص لا يمكن ايقافها لأن ذلك فيه تبعات تجارية واقتصادية على العراق، مشيرا إلى أن معظم شركات جـولات التراخيص كانت متعاونة فـي المرحلة الحالية وتحملت تأخير سداد مستحقاتها المالية لأنها تفهمت معطيات السوق والوضع الاقتصادي العراقي، وتتعامل مع وزارة النفط بانضباط عال وتعاون كبير.

 

وأضاف عبد الجبار أن وزارة النفط مستمرة في خطط استكشاف النفط الخام وتطوير القدرات الانتاجية رغم تفشي جائحة كورونا والإلتزام باتفاق خفض الانتاج في أطار أوبك بلاس لأن هذا الأمر يعزز مكانة العراق في سوق الطاقة .

 

ورجح الوزير العراقي أن يشهد منتصف عام 2022 إدخال الوحدة الأولى من مصفاة كربلاء مرحلة الانتاج  بطاقة 70 ألف برميل يوميا رغم المعوقات كجائحة كورونا والتظاهرات .

 

ولفت إلى أن الوحدة الثانية ستدخل الخدمة مطلع عام 2023  فضلا عن إعادة تأهيل جميع مصاف الصمود في بيجي والوصول بها إلى طاقة تكريرية تتراوح بين 280 إلى 300 ألف برميل يوميا خلال 30 شهرا من الآن.

 

 

كم يكلف سعر برميل النفط؟

يكلف انتاج برميل النفط في العراق 11 دولارًا للبرميل فضلًا عن 2 دولار لكل برميل يذهب إلى صندوق النقد الدولي كتعويضات للكويت عن خسائر 1991، مايعني ان 13 دولارًا تذهب عن سعر كل برميل في العراق والذي يحدد سعره بأقل من برميل خام البرنت بـ7 دولارات.

الخبير في شؤون الطاقة فرات الموسوي قال في وقت سابق، إن “النفط لا يباع بالسعر اليومي، مثل ما معروف لدى الجميع، إنما يباع بالعقود الآجلة لكل شهر”، مؤكدا أن “الأسعار التي توقع في العقود تختلف من شهر إلى آخر”.

وأضاف أن “معدل تكلفة استخراج النفط العراقي 11 دولاراً للبرميل الواحد، بالإضافة إلى أن دولارين اثنين عن كل برميل يذهبان إلى صندوق النقد الدولي كتعويضات للكويت عن خسائر 1991”.

ولفت الموسوي، إلى أن “النفط الخام العراقي يباع أقل من السعر العالمي خام برنت بسبعة دولارات”. 

وبحسب ما تقدم فإنه اذا بلغ سعر خام برنت 43 دولارًا للبرميل فإن العراق يربح 23 دولارًا فقط للبرميل.