توجه عراقي “يهدد” ساكني الأراضي الزراعية: ولكن.. من سيربح أخيرًا؟

يس عراق: بغداد

أكدت وزارة الزراعة، اليوم السبت، أن تحويل الأراضي الزراعية إلى سكنية يؤدي إلى ضرر فادح في الإنتاج، إلا أنها تطرقت إلى ضرورة حسم امرها كونها اصبحت واقعًا سكنيًا.

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة حميد النايف في تصريحات صحفية، إن “وزارة الزراعة ضد تحويل الأراضي الزراعية إلى أراضي سكنية، لأن ذلك يؤدي إلى ضرر فادح في الإنتاج الزراعي في المساحات الجاهزة زراعياً، فضلاً عن قلة المساحات الخضراء”.

 

ودعا إلى “فك الاشتباكات المتداخلة للعديد من الأراضي الزراعية، التي أصبحت واقعاً سكنية، ولا يمكن عودتها إلى أن تكون زراعية وبعضها أصبح عبارة عن أحياء متكاملة ولها مياه وكهرباء، وأحياناً خدمات أخرى، وبالتالي لا بد من إيجاد مسوغ قانوني لفك هذا الاشتباك من خلال إصدار قرارات، وتشكيل لجان لبيان هوية هذه الأراضي بشكل نهائي”.

وأشار إلى ان “وزارة الزراعة مع أي قرار يحافظ على جنس الأراضي الزراعية الصالحة للزراعة، فضلاً عن دعمها لانهاء هذه العشوائيات بشكل قانوني مع تخصيص القطع السكنية للمواطنين، والعمل على استقرار وطمأنت هذه العوائل بمستقبلها من خلال إيجاد منافذ قانونية، خاصة للمساحات داخل المدن التي أصبحت واقعاً، وبالتالي تسوية أمرها الذي فيه فائدة للمواطنين واستقرارهم”.