توقعات بعودة العالم “متعطشًا” للنفط والعراق يحاول رفع الطاقة التصديرية لـ6 مليون برميل يوميًا.. هل ستلحق بغداد الطلب العالمي المتزايد؟

يس عراق: بغداد

بينما بدأ الحراك الاقتصادي يعود نسبيًا مع وجود مؤشرات بانه سيعود بقوة في العالم، يعمل العراق على مضاعفة قدرته التصديرية من النفط، وسط توقعات بزيادة الطلب العالمي وضرورة لحاق العراق بركب الطلب، مما سيرفع من الايرادات المالية للعراق.

 

يقول الخبير الاقتصادي، وسام التميمي أن جميع المؤشرات تفيد بانتعاش الاقتصاد العالمي في الفترة المقبلة، خصوصا ان هناك انفراجة في الاتفاق النووي الايراني، لافتا الى ان اسعار النفط شهدت تحسن ملحوظ في ظل نجاح المفاوضات والتقارب حول الملف المذكور.

 

وقال التميمي ان “الحكومة العراقية اول المستفيدين من انتعاش الاسواق العالمية وارتفاع اسعار النفط، حيث سينعكس ذلك ايجابيا على خزينة الدولة مما يساهم في تسديد الكثير من الديون الخارجية وسد عجز الموازنة”.

 

واضاف ان “المستقبل القريب للاسواق العالمية يشير الى انتعاش كبير في اسعار بيع النفط، خصوصا ان هناك ارتفاع ملحوظ وسط طلب متزايد على النفط، وكذلك تأثرها بالانفراجة ونجاح المفاوضات حول الاتفاق النووي”.

 

وأوضح التميمي، ان “الفترة المقبلة ستشهد زيادة في اسعار النفط، اذا ماتم حل موضوع الاتفاق النووي الايراني بالكامل، حيث سيكون العراق المستفيد الاول من هذه الانتعاشة، وقد يزيد الطلب على النفط اكثر مما يدفع اوبك الى مطالبة العراق بزيادة الكميات المصدرة”.

 

 

النفط ترفع طاقتها لـ6 ملايين برميل يوميًا

من جانبها، أكدت وزارة النفط، وجود خطط لرفع قدرة العراق التصديرية لـ 6 ملايين برميل يومياً، مبينة ان القدرة التصديرية للعراق حاليًا تبلغ نحو 4 ملايين برميل يوميًا.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في تصريح للوكالة الرسمية، أنه “في آخر إحصائية، سجلت الوزارة تصدير أكثر من 3 ملايين برميل من النفط يوميا عبر موانئ الجنوب وميناء جيهان التركي”، لافتاً إلى أن “الطاقة التصديرية القصوى في الموانئ الجنوبية تزيد عن 4 ملايين برميل يوميا”.

وأضاف، أن “وزارة النفط تخطط حاليا لأن تكون الطاقة التصديرية في الموانئ العراقية الجنوبية بحدود 6 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2023″، مبينا أن “تصدير النفط  من ميناء جيهان التركي في محافظة كركوك يبلغ نحو 3 ملايين برميل شهريا”.

وأشار جهاد الى أن “معدلات تصدير النفط من الجنوب تتجاوز حاليا الـ 3 ملايين برميل يوميا، فيما يتم العمل على زيادة الطاقة التصديرية والخزنية من النفط في الموانئ الجنوبية لخلق مرونة عالية في عمليات تصدير النفط”.

وأكد “وجود مشاريع مخطط لها من وزارة النفط تتعلق بالطاقة التصديرية للنفط”، لافتاً إلى أن “شركة المشاريع النفطية تعمل حالياً على إنشاء 24 خزانا لزيادة الطاقة الخزنية”.