تونس تسجل تراجعاً صناعياً بنسبة فاقت 7 بالمئة خلال اكثر من نصف 2020

يس عراق – بغداد

سجل الإنتاج الصناعي في تونس تراجعًا بنسبة 7،4% خلال السبعة أشهر الأولى من سنة 2020، مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2019، وفق بيانات نشرها المعهد الوطني للإحصاء.

تراجع غالبية القطاعات
شهد الإنتاج الصناعي تراجعًا في جميع النشاطات خلال الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني إلى يوليو/ تموز 2020 نتيجة انتشار وباء كوفيد-19 بالبلاد.
تراجع قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 20.9%، كما تراجع قطاع النسيج والملابس والأحذية بأكثر من الربع بنسبة 25.4%.
انخفضت صناعات مواد البناء والخزف والبلور بنسبة %19.7، وصناعات منتجات نجارة الخشب بنسبة 16.7%، وصناعات الورق والورق المقوى بنسبة 18.9%، وصناعة وقطاع منتجات المطاط واللدائن 14.7%، وصناعات منتجات معملية أخرى بنسبة 20.6%.
تراجع الإنتاج في قطاع المناجم بنسبة 15.9%، وسجل قطاع تكرير النفط ارتفاعًا ملحوظًا نتيجة استئناف الشركة التونسية لصناعات التكرير نشاطها بعد التوقف شبه الكلي في 2019.
سجلت الصناعات الزراعية والغذائية ارتفاعًا بنسبة 6.2 % نتيجة إنتاج قياسي الموسم السابق 2019-2020، وكذلك صناعات المواد الكيميائية التي شهدت تحسنًا طفيفًا خلال جائحة كوفيد-19 بنسبة 1.1%.
التضخم والقروض
استقرت نسبة التضخم عند الاستهلاك لشهر سبتمبر 2020 في حدود 5.4% بعد سلسلة من التراجع خلال الربع الثالث من هذا العام.
نشر البنك المركزي التونسي بيانًا وجهه إلى البنوك والمؤسسات المالية للتمديد في فترة تأجيل تسديد أقساط القروض الممنوحة للمؤسسات والمهنيين الناشطين في قطاعي السياحة والصناعات التقليدية، إلى نهاية سبتمبر 2021، وهو ما يعني تمديد آجال التسديد سنة كاملة، بعد تأثر قطاعي السياحة والصناعات التقليدية بأزمة كوفيد-19.
شهدت تونس في الربع الثاني من 2020 انخفاضًا للناتج المحلي الإجمالي بقدر كبير مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية بنسبة 21.6%.

انكمش الاقتصاد التونسي بنسبة 11.9% خلال النصف الأول من 2020 مقارنة بالربع الأول من 2019، بسبب تداعيات الأزمة الصحية العالمية، كما ارتفعت نسبة البطالة هذا العام ب3 نقاط لتصل إلى 18% بعد أن كانت السنة السابقة 15%.