ثائرات يشكلن علامة فارقة في الحركات الاحتجاجية ومغردون: قيمة النساء بنضالهن لا بعرض الأزياء وكسر النمطية بالبايسكل(صور)

تداول ناشطون صورا على مواقع التواصل الاجتماعي، للنساء الثائرات في الحركات الاحتجاجية في بلدانهن، ليشكلن علامة فارقة في انتصارهن على إرادة الحكام والأنظمة وبعضهن حققن مطالبهن من بينهن صورة للفتاة اللبنانية التي ركلت رجل أمن حاول التجاوز على المتظاهرين.

وقادت السودانية آلاء صلاح، الحشود خارج مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في شهر نيسان الماضي، “المرأة السودانية دوما هي فاعلة في المجتمع السوداني وتهتم بقضاياه وتطالب بحق شعبها وحقوقها كامرأة”.

وافرزت تظاهرات أكتوبر الحالي في لبنان، وجود لافت للنساء في التظاهرات ضد الفساد في بلادهن، حيث أظهرت صور مسجلة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، امرأة تركل رجل أمن بساقها، دون أن تهاب السلاح وتقف بوجهه لمنعه من الاعتداء على المتظاهرين.

وفي العراق، دأبن النساء على الخروج باستمرار في الحركات الاحتجاجية، رغم التضييق الأمني والاجتماعي، من أجل تحقيق مطالبهن وإثبات وجودهن.

وقال المدون محمود النجار في تغريدة على موقع تويتر، قيمة المرأة في المجتمع بنضالها وطموحاتها العالية في تغيير الواقع، لا بعرض الأزياء والموديلز وكتب الإنتقام وكسر النمطية بالبايسكلات.