ثلاث ملاحظات على محضر اجتماع الوفد العراقي في “أوبك” وتنازلاته في تخفيض الإنتاج

يس عراق: بغداد

طرح أستاذ علم الاقتصاد في جامعة البصرة، نبيل المرسومي، ثلاث ملاحظات على الوفد العراقي المفاوض في اجتماع أوبك لتخفيض إنتاج النفط.

وقال المرسومي في تدوينة توضيحية أطلعت عليها “يس عراق” إن “ثلاث ملاحظات على محضر الاجتماع الذي قدمه الوفد العراقي المشارك في أوبك+ الأولى : هو هيمنة السعودية الكاملة في الاجتماع وقدرتها الكبيرة في فرض قراراتها بالتنسيق مع روسيا وهذا ما تجسد في احتساب مستوى انتاج السعودية ب ١١ مليون برميل وهو ما لم تصل اليه السعودية مطلقًا”.

وأضاف أن “الثانية هو صلابة وقوة المفاوض المكسيكي الذي نجح اخيرا في تخفيض حصة المكسيك من ٤٠٠ الى ١٠٠ الف برميل يوميا والثالثة  هو ضعف المفاوض العراقي ليس في فشله في تخفيض الحصة المقررة له وانما في فهمه لطبيعة السوق النفطية فهو يرى بأن السعودية قد زادت إنتاجها الى ١٢.٣ مليون برميل وهذا خطأ فادح اذ ان السعودية هددت بأنها ستزيد إمداداتها النفطية وليس صادراتها النفطية الناجمة عن زيادة إنتاجها لانها غير قادرة على ذلك وانما قادرة على زيادة الإمدادات من خلال استخدام مخزوناتها النفطية الثابتة والعائمة على ظهر الناقلات ولمدة محدودة جدا كما ان الوفد يرى بأن انخفاض السعر الى ١٠ دولارات سيجعل الريع سالبا في العراق وهذا صحيح في الأجل القصير جدا ولكنه لن يكون كذلك في الأجل المتوسط بل وحتى في الأجل القصير اذ ستخرج العديد من مناطق الإنتاج ذات التكلفة العالية وخاصة في الولايات المتحدة وكندا وبحر الشمال من السوق النفطية ومن ثم سترتفع الأسعار . كما اود اخيرا القول ان التعويل على الدول من خارج أوبك+ لتخفيض ٥ ملايين برميل غير واقعي لان الشركات الخاصة هي من تستخرج النفط فيها وليس لحكوماتها سلطة إلزامها بذلك كما ان في بعضها قوانين مكافحة الاحتكار التي لا تسمح لها بمثل هذه الممارسات”.