ثلث النفط العراقي وجد مكانه في الاسواق الغربية.. رحلة بحرية طويلة تكلف 3% من الإيرادات كأجور نقل.. والأنظار نحو البحر المتوسط

يس عراق: خاص

ارتفعت حصة اوروبا والولايات المتحدة الاميركية بالنفط العراقي الذي بدأ يفقد جزءًا من حصته السوقية في اسيا، حيث ان نحو 28% من صادرات العراق النفطية بدأت تذهب الى اوروبا واميركا.

وبحسب بيانات دولية، فأن العراق تصدر الدول العربية المنتجة للنفط في صادراته النفطية الى الاتحاد الاوروبي، فيما جاءت روسيا عالميا كأكبر مصدر للنفط لأوروبا في شهر تموز المنصرم.

وبحسب البيانات فأن “العراق جاء اولاً عربياً بأكبر مصدر للنفط الى الاتحاد الاوروبي في شهر تموز بمعدل تصدير بلغ 490 ألف برميل يوميا، يليه الجزائر بمعدل تصدير 390 ألف برميل يوميا، ومن ثم جاءت ليبيا والسعودية بمعدل تصدير بلغ 300 ألف برميل يوميا لكل واحد منهما”.

 

وعالمياً مازالت روسيا تتصدّر قائمة مصدّري النفط الخام للدول الأوروبية، وذلك بواقع 1.87 مليون برميل يومياً، وتأتي أميركا في المرتبة الثانية بواقع 1.3 مليون برميل يومياً، والنرويج ثالثا بمعدل تصدير بلغ 790 ألف برميل يومياً.

 

وبينما بلغت صادرات العراق النفطية الى اوروبا 490 الف برميل يوميًا، فأن معدل صادراته الى الولايات المتحدة شكلت نحو 400 الف برميل يوميًا، وبذلك فأن قرابة 900 الف برميل يوميًا من صادرات العراق تذهب الى اوروبا واميركا اي نحو 28% من صادرات العراق النفطية يوميًا والبالغة 3.3 مليون برميل يوميًا.

هذه الكمية الكبيرة من الصادرات العراقية باتجاه الغرب ارتفعت بالتزامن مع بدء حظر النفط الروسي، الذي توجه الى السوق الاسيوي وبدأ بقضم جزء من حصة العراق في تلك الاسواق ولاسيما الهندية والصينية.

ولعل تصاعد حصة النفط العراقي في الاسواق الغربية، يحتم إيجاد منفذ جديد لصادرات العراق النفطية عبر الانابيب وعبورا بتركيا او الاردن للوصول الى البحر المتوسط ومن هناك الى اوروبا واميركا، بدلًا من قطع مسافة طويلة بالباخرات عبر الخليج العربي والمحيط الهندي ثم البحر الاحمر وقناة السويس.

وتؤدي هذه الرحلة الطويلة الى خسائر كبيرة للعراق جراء ارتفاع كلفة النقل، حيث تكلف الاجور قرابة 3 دولارات للبرميل الواحد اي نحو 3 ملايين دولار يوميًا، من اصل 90 مليون دولار يوميا من المفترض ان تكون ايرادات العراق جراء بيع النفط الى اوروبا واميركا، اي ان نحو 3% من ايرادات العراق النفطية من الغرب ستذهب كأجور نقل في رحلة بعيدة بدلًا من وصولها الى البحر المتوسط بسهولة.

وقد ترتفع هذه النسبة اكبر في حال انخفضت اسعار النفط، حيث اذا بلغت اسعار النفط 50 دولارا فان كلفة النقل ستكون تعادل 6% من الايرادات.