ثورة الشباب في العراق

كتب: محمد رضا مبارك

ثورة الشباب في العراق هي الحدث الاكبر في تاريخ العراق المعاصر ولها امتدادها في الذاكرة الوطنية ما بقي الدهر هذا الحدث الاستثنائي والنادر هو الذي يصنع وجودا جديدا عصرا مختلفا عن كل العصور إذ ينهض من بين الرماد والكسل اليومي فتية عظماء يغيرون وجه الوطن بعد ما دب اليأس في النفوس وظن الجميع ان التغيير محال هاهم يغيرون يولد العراق جديدا كأن لم يولد من قبل ويحضر تاريخ التضحية في العالم اجمع متجليا في عيون الشباب ثورات العبيد ضد مستغليهم وسارقي قوتهم ثورة العمال العمال في امريكا وفي كل بقاع الارض التي انبثق منها يوم العمال العالمي تورة الطلاب في باريس عام١٩٦٨ لا شيء ياتي من لا شيء لا بد من فعل قوي كي تتغير الاشياء وقد فهم الشباب سر التغيير العظيم لقد تعددت الصيغ الرمزية للثورة لعل اقربها العلم العراقي الذي اصبح في كل قلب وفي كل لسان جبال الرموز الكبيرة في ساحة التحرير وفي الساحات الاخرى في كل بقاع العراق الجميل الثورة تصنع كتابها ولها أدبها وتاريخها وأدب الثورة يظهر عمق الامتداد في الذاكرة الوطنية حجم. الالم المتجلي في عدد القتلى والمفقودين والمغيبين قد يضيق مساحة الإبداع ولكن الأدب العظيم ولد من هول المأساة وإن حدثا مثل هذا هو صياغة جديدة لخيال جديد فكل ما يكتب بعد الثورة هو بداية لتاريخ ابداع جديد في الشعر والقصة والرواية وهو طريق لفكر. جديد في الاجتماع والفلسفة والسياسة تولد النظرية بعد الثورة وليس ضرورة قبلها هذا جزء من الكنز الذي فتحه الشباب بدمائهم الحرة
وللحرية الحمراء باب
بكل يد مضرجة يدق
لستم ياامم العالم وشعوبه وحدكم من صنعتم اقداركم نحن صنعنا اقدارنا
من بغداد العريقة الى البصرة الفيحاء الرائعة ومن الناصرية المضرجة بدم شبابها النبلاء الى النجف العزيزة وهي تعزف لحنا حزينا بل بالغ الحزن وهي تودع قتلاها الشرفاء وفي بابل تحتضن عشتار الشهداء وتقبلهم واحدا واحدا وتسأل لماذا قتلتم أبنائي دمهم سيخضر ورودا كشقائق النعمان ومن الديوانية الى السماوة الى ميسان لا طريق الاطريقكم ولن يعود التاريخ الى الوراء