“ثورة مالية” في شهر آب “تنتصر” على تموز.. وفارق السعر “يمحي” آثار خفض الانتاج : كيف ستأثر على الرواتب؟

يس عراق: بغداد

تظهر بيانات وزراتي النفط والكمارك، لوحدهما، ارتفاعًا ملحوظًا بنسبة الإرادات خلال شهر آب الجاري، مقارنة بتموز.

وبالرغم من انخفاض كمية الصادرات النفطية خلال شهر آب مقارنة بتموز الماضي، ضمن سياق الالتزام باتفاق أوبك، إلا أن حجم الايرادات المسجلة لشهر آب فاق ايرادات تموز.

 

ارتفاع الإيرادات أكثر من 30 مليون دولار.. رغن انخفاض الصادرات 5 ملايين برميلًا!

شركة تسويق النفط العراقية “سومو” الحكومية قالت في بيان تلقى “يس عراق” نسخة منه، إن “كمية الصادرات من النفط الخام انخفضت مقارنة بشهر تموز لتسجل 80 مليونا و505 آلاف و136 برميلا، بايرادات بلغت 3 مليارات و517 مليونا و45 ألف دولار”.

 

وصدر العراق خلال شهر تموز  (85) مليونا (663) الفا و( 290 ) برميلا، متفوقة على صادرات شهر آب بأكثر من 5 ملايين برميلًا، إلا أنه مع ذلك، سجل تموز ايرادات أقل من إيرادات شهر آب، حيث بلغت (3) مليارات و(487) مليونا و (139 ) الف دولار، أي تراجعت صادرات شهر آب بأكثر من 5 ملايين برميلًا، إلا أنها سجلت إيرادات أعلى من تموز بأكثر من 30 مليون دولار، حيث أن هذا التعويض جاء بسبب ارتفاع معدل سعر برميل النفط الذي بلغ خلال شهر آب 43.693 دولاراً للبرميل”.

 

 

 

الكمارك.. ارتفاع الإيرادات بأكثر من 10 مليار دينار

 

من جانب آخر، اعلنت الهيئة العامة للكمارك اليوم الثلاثاء تحقيق ايرادات شهرية بأكثر من 86 مليار دينار، مقارنة بشهر تموز الذي بلغت الايرادات حينها 76 مليار دينار.

 

وقالت الهيئة في بيان لها، انها حققت اكثر من (٨٦)مليار دينار كإيرادا شهريا لشهر اب المنصرم رغم ظروف العمل غير المثالية و المعوقات التي عكسها وباء الجائحة .

 

واكدت، على استمرارها وحرصها على النهوض بواقع العمل الكمركي والسعي لتطويره بغية الوصول الى اعلى الأيرادات الممكن تحقيقها عبر مراكزها الكمركية المنتشرة في كافة المنافذ الحدودية و الموانيء والمطارات.

 

يذكر ، أن الهيئة العامة للكمارك هي احدى تشكيلات وزارة المالية ويقع على عاتقها ضبط عمليات الأستيراد والتصدير و الوقوف بوجه التهريب فيما تسجل وارداتها ثاني اعلى ايراد بعد النفط   .