#جبهة_الثوار_الاحرار : مجموعة ميليشياوية تزيد من حيرة الحشد الشعبي و ايران

يس عراق :

توالت بيانات الفصائل المسلحة التي طالما هددت الولايات المتحدة ومصالحها في المنطقة بالنفي والانكار لاي تحريض ضد المصالح الامريكية في العراق خصوصا , وتتابعت البيانات منذ الحادث الذي استهدف السفارة الامريكية ولم يعلق عليه كلا الطرفين , واليوم نفت هيئة الحشد الشعبي العراقي، مقطعا مصورا لمجموعة عسكريين، أشاروا بالانتماء لها، وأطلقوا على أنفسهم “جبهة الثوار الأحرار” .

عدد من قادة الحشد الشعبي و المتحدثين الرسميين نفوا علاقتهم او معرفتهم بهذا الفصيل حسب تصريحاتهم لمراسل ” يس عراق ” وقال احدهم : ” انه امر يبعث على الحيرة .. لا بل الريبة ايضا ” .

وظهرت مجموعة عسكريين في مقطع مصور، يضعون راية الحشد بجانبهم، وأعلنوا إنشاء “تشكيل عسكري”. وقال بيان للحشد: “نحن في الوقت الذي نؤكد فيه على حفظ أمن الدولة وسياساتها، واحترام الأنظمة والقوانين، ندعو الجميع إلى التأكد من مصدر المعلومات، وعدم تصديق مثل هكذا مقاطع مزيفة، ومعلومات الهدف منها خلط الأوراق وضرب سيادة الدولة”.

وشدد البيان على أنه “نذكر اليوم بأن الحشد الشعبي، هو مؤسسة تابعة للقائد العام للقوات المسلحة، تأتمر بأوامره وتعمل في الإطار الرسمي، وليس لديها أي تمثيل مسلح آخر خارج نطاق هذا المفهوم”.

وذكرت مصادر متفرقة ان ايران اعطت تعليمات مشددة لحلفائها في العراق بعدم استفزاز الولايات الماحدة وعدم اطلاق اي تصريحات ضدها خلال هذه الفترة حيث تسعى ايران ما يمكن الى التهدئة ومحاولة ايجاد اي ثغرة من اجل الجلوس نحو المفاوضات مع الولايات المتحدة .

و اختفى اولئك المتحدثون القريبون من ايران من الصحافة والاعلام و لم يصدر اي تصريح ضد المصالح الامريكية بعد التهديدات الواضحة التي اطلقها ترامب تلاها سحب موظفين ودبلوماسيين من سفارتها من بغداد وقنصليتها من اربيل , خصوصا اولئك الذين يتحدثون تحت عناوين الشيطان و عدوة الاسلام وغيرها من الخطابات التي توالت طيلة الفترة الماضية .