جدل في مواقع التواصل: معمم شهير أعلن مدينة “أور” والزقورة في ذي قار هي الكعبة والقبلة الحقيقية!

يس عراق: بغداد

تداولت مواقع التواصل الإجتماعي، صورًا لرجل الدين فرقد القزويني، والذي عرف بمحاضراته المثيرة للجدل، ومتبنياته التي تخالف السائد و”تصحيح” التاريخ، وهو في مدينة أور الأثرية وعند الزقورة في محافظة ذي قار، مبينة أنه أعلن أنها “الكعبة والقبلة الحقيقية”.

 

وإلى جانب الصور، نشر المغردون مقطع فيديو للقزويني وهو يتحدث عن كون النبي إبراهيم لم يصل إلى الجزيرة العربية، وأن البيت الذي بناه يقع في أور، إلا أنه لم يتسنى لـ”يس عراق” التأكد مما إذا كان القزويني ينقل هذا الرأي كما عادته من الكتب الأخرى فقط، أم أنه يتبناه فعلًا.

https://twitter.com/AMFM410/status/1270337678689669125

 

وأجرت “يس عراق” استقصائًا حول الموضوع وتبين أن الصور تعود إلى العام 2016، وأن القزويني سبق وأن أصدر بيانًا للرد على هذه الإتهامات.

وبحسب وثيقة البيان فإن القزويني قال أن “بعض وسائل إعلام وصفها بالمشبوهة نشرت صوراً لزيارته إلى مدينة أور الاثارية في محافظة ذي قار، وادعت تلك الوسائل الإعلامية بان القزويني قد توجه بصلاته وأمر أتباعه بان يصلوا نحو الزقورة”.

 

وأكد أن “هذا ما لم يحدث”، مشيرا إلى أنها “كانت زيارة اعتيادية للتعرف على آثار العراق بلدي الذي افتخر به أمام الأمم، وخصوصاً هذه البقعة من الأرض شهدت ولادة النبي إبراهيم الخليل “على المشهور” وفيها كسر أبو الأنبياء الأصنام ودعا إلى عبادة الواحد الأحد”.

وتابع “عندما حلت صلاة الظهر علينا، صلينا اتجاه مكة المشرفة وليس اتجاه الزقورة “حيث المتسالم عليه” إن مركز مدينة الناصرية قبلتها نحوها”.