جدل مستمر وتغريدات بالعربية والفارسية.. سعوديون “يسخرون” من طريقة استقبال الكاظمي والأخير على موعد مع المرشد الأعلى

يس عراق: بغداد

لا زال الجدل محتدم حول زيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، التي كان من المفترض أن يبدأها من السعودية، وحالت الوعكة الصحية للملك سلمان بن عبد العزيز دون ذلك.

وخلافاً للجدول المفترض، افتتح الكاظمي زياراته الخارجية من العاصمة الإيرانية طهران، وكان في استقباله وزير الطاقة الإيراني رضا اردكانيان، قبل أن يستقبله رئيس الجمهورية حسن روحاني.

 

شاهد أيضاً:“مرارة الملك” السعودي تغيّر وجهة الطائرة.. الكاظمي يشد الرحال إلى إيران!

 

وسخر ناشطون سعوديون من طريقة استقبال الكاظمي في إيران حيث كان بانتظاره وزير الطاقة، واعتبروها رسالة واضحة ومؤشراً على فشل الزيارة.

وذكر آخرون أن ذلك هو الأسلوب الإيراني المتبع مع القيادة العراقية التي هي “موظفة” بيد إيران رغم اختلاف الكاظمي، فيما قال آخرون إن رئيس الوزراء العراقي الجديد لا يختلف عن سابقيه.

 

أما على الجانب الإيراني، فاحتفل مدونون وناشطون بالزيارة، وتناقلوا عبر تغريدات بالفارسية خبر إقلاع طائرة الكاظمي ووصولها إلى إيران.

شاهد أيضاً:استقبال خالٍ من المصافحات.. لحظة وصول الكاظمي إلى طهران

وقال المحلل السياسي الإيراني أمير موسوي في تغريدة في تويتر: “أرادوها الرياض أولاً فكانت إرادة الله طهران أولاً ببركة دماء وأشلاء الشهداء العراقيين والإيرانيين التي اختلطت وتعانقت”.

وفي الوقت الذي سخر مدونون سعوديون من استقبال الكاظمي من قبل وزير الطاقة، وعدم استغراب حتى لو تمت واسطة “أصغر موظف في الحكومة الإيرانية”، أشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن المرشد الأعلى الإيراني علي الخامنائي سيستقبل الكاظمي.

واعتبرت ذلك هو القضية الأهم حيث سيكون اللقاء المباشر هو الأول من نوعه بعد خمسة أشهر، غاب فيها الخامنائي عن اللقاءات مكتفياً بالاتصال الفيديو بسبب انتشار جائحة كورونا في إيران.