جميع مشتركي ” شركة كورك ” لن يتمكنوا من اجراء اي اتصال مع شبكات النقال الاخرى

 

يس عراق :

أعلنت هيئة الإعلام والاتصالات، اليوم الأربعاء، التوجيه بقطع الترابط البيني مع شركةتليكوم.
وقالت الهيئة في بيان، إنها وجهت شركات الموبايل ووزارة الاتصالات ووزارة اتصالات إقليم كردستان بقطع الترابط البيني مع شركةتليكوم يوم الرابع والعشرين من شهر اذار الجاري، لعدم التزامهم بتنفيذ بنود الرخصة الممنوحة لهم .

من جانبه قال الخبير في مجال الاتصالات احمد النوير ليس عراق: ” ان قرار الهيئة لن يتم الالتزام به و ان شركة كورك في الاصل هي لا تعطي اي اهمية لقرارات الهيئة سواء ما يتعلق بالديون او ربط الانترنت داخل العراق حيث لا يتمكن مشترك كورك في بغداد على سبيل المثال من الحصول على خدمة الانترنت على الجوال دون اي مراقبة او محاسبة من الهيئة “.

فضيحة كورك بحسب الصحافة البريطانية :

واضاف النوير : ” في الشهرين الماضيين تم الكشف عن فضيحة في الصحافة البريطانية تتعلق  حيث كشف تقرير للفاينشنال تايمز البريطانية عن صفقة فساد بين بغداد وأربيل ولندن، أبطالها احد ملاك الشركة  ومسؤول تنفيذي في الهيئة .
وذكر التقرير البريطاني، ان مالك شركة كورك للاتصالات اشترى بيت بلندن بمدينة ويمبلي بسعر يزيد عن مليون دولار ( 1077174$)، مضيفة ان البيت سكن فيه احد المسؤولين في الهيئة . – تفاصيل الاسم منشورة على الصحيفة – , وان المسؤول في الهيئة قرر الشكوى على الصحيفة الا ان اي اثباتات حول اجراءات الشكوى لم يتم نشرها في وسائل الاعلام العراقية .
النوير اضاف : ” انه ربما يمكن ايضا ان يكون المسؤول هو شخص بريء وجرى التشويه بسمعته من قبل اطراف تتضرر مصالحها او تسريبات من قبل مسؤولين اخرين في الهيئة هم على تنافس مع المسؤول الحالي , لكن الايام ستثبت اذا كانت الهيئة قادرة على قطع الربط من عدمه . “