جندية مسلمة “أجبرت على خلع حجابها” تقدم قيادات عسكرية الى القضاء

متابعات : يس عراق

كشف تقرير بيريطاني, السبت, ان جندية مسلمة في الجيش الاميركي قدمت قيادات عسكرية في الجيش الى المحاكمة بسبب اجبارها على خلع حجابها امام الجنود, بالاضافة الى تعرضها لمضايقات دينية.

وجاء في التقرير الذي نشرته صحيفة “إندبندنت” وتابعته “يس عراق”, ان “الجندية المسلمة قدمت القيادة العسكرية إلى المحاكمة بعدما أجبرت على خلع الحجاب أمام زملائها”.

ونقلت الصحيفة عن الملازمة سيسليا فلادوفينوس، التي خدمت في كتيبة الدعم 704، قولها، إنها “قد تعرضت لممارسات كراهية متطرفة بسبب هويتها الإسلامية”.

وقالت فلادوفينوس: “نادوني بالمتطرفة والداعشية.. سمعت تعليقات بأنني السبب في هجمات 11 سبتمبر, وهناك غضب وكراهية واسعة”، مشيرة إلى أن “قائد الكتيبة العقيد ديفيد زين، أعطاها الإذن في حزيران/ يونيو 2016 بارتداء الحجاب”.

وتستدرك الصحيفة بأن فلادوفينوس تقدمت في الشهر الماضي بشكوى إلى مكتب الفرص المتساوية في الجيش، حيث قالت إن المسؤول عنها سحبها من الصفوف العسكرية وأجبرها على خلع الحجاب أمام الجنود.

وتنوه الصحيفة إلى أن فلادوفينوس قالت في شكوى لمكتب الفرص المتساوية، إنها عزلت من منصبها بصفتها اختصاصية في فنون الطهي؛ لأن لديها استثناءات بعدم التعامل مع لحم الخنزير، وأضافت أن قائدها أشار إليها في أكثر من مرة بالفتاة ذات القلنسوة.

وتختم “إندبندنت” تقريرها بالإشارة إلى أنه مع أن مكتب الفرص المتساوية قال إن اتهاماتها لم يتم التثبت منها، إلا أن فلادوفينوس تخطط لاتخاذ إجراءات قانونية ضد الجيش، وتقول إنها حرمت من حقوقها الدينية بحسب ما تنص المادة الأولى من الدستور.