جنرال أميركي يكشف عن قرار “مرتقب” يخص جنوده في العراق: الكاظمي يحتاج المساعدة!

يس عراق: متابعة

كشف الجنرال البحري كينيث ماكينزي، عن قرار عراقي مرتقب لبقاء القوات الاميركية في العراق، وبينما اشاد بخطوة الكاظمي بعملية الدورة، أكد ان الكاظمي يحتاج للمساعدة.

 

وقال ماكينزي بشأن الكاظمي انه “لقد اتخذ خطوات مهمة لمواجهة الميليشيات ذات الصلة بإيران التي استهدفت القوات الأميركية”، مضيفا أن الولايات المتحدة يجب أن تبقى صبورة في الوقت الذي يتحدى فيه الكاظمي المجموعات ذات النفوذ العسكري والسياسي الهائل.

وأضاف أن الخطوة غير المعتادة ضد كتائب حزب الله – التي أثارت غضب قادته – توضح التحديات التي يواجهها الكاظمي الذي يسعى لكبح جماح الميليشيات دون الإخلال بالتوازن الهش بين أكبر داعمين للعراق، واشنطن وطهران.

وقال ماكينزي “إنه يتفاوض الآن على لغم أرضي في إشارة إلى بقاء القوات الأميركية. وتابع ماكينزي بعد لقائه الكاظمي خلال زيارة لبغداد: “أعتقد أننا بحاجة لمساعدته. وعليه فقط أن يجد طريقه إلى حد ما، مما يعني أننا سنحصل على حلول أقل من مثالية، وهي ليست جديدة في العراق”.

وي حديثه للصحفيين عبر الهاتف بعد مغادرته العراق، أعرب ماكينزي عن ثقته في أن الحكومة العراقية ستطلب من القوات الأميركية البقاء في البلاد على الرغم من دعوات الانسحاب في وقت سابق من هذا العام من المشرعين العراقيين الغاضبين من قرار واشنطن شن غارة جوية في بغداد أودت بحياة قاسم سليماني، قائد الحرس الثوري الإيراني، إلى جانب شخصية بارزة في الميليشيا العراقية وهو أبو مهدي المهندس.

 

وبينما أكدت الحكومتان في الشهر الماضي أن القوات الأميركية لن تسعى إلى قواعد دائمة في العراق، يقول مسؤولون عسكريون أميركيون إن نوعًا من الوجود المستمر ضروري نظرًا للتهديد المستمر من قبل مقاتلي داعش.

 

ويوجد أكثر من 5000 جندي أميركي حاليا في العراق. وتقول إدارة ترمب إن الوجود العسكري الأميركي يعمل كرادع لنفوذ إيران هناك، لكن القوات الأميركية تعرضت لهجمات صاروخية ومدفعية متكررة من كتائب حزب الله وميليشيات أخرى.