جنوب العراق “يغلي” اثر الاعتداء على “الشاب محمد”..مطالبات بــ”اقصى العقوبات”بحق المتهمين

يس عراق  – بغداد

تشتعل المحافظات الجنوبية في العراق غضباً بعد توسع حلقة حادثة الاعتداء على الطفل المتظاهر من قبل قوات حفظ القانون الحكومية، واهانته بشكل لايمت للقانون بصلة، حيث يؤكد مدونون ضرورة اتخاذ اقصى العقوبات بحق المعتدين حتى لايتكرر الحادث مع اشخاص اخرين .

وتظاهر العشرات من شباب محافظة البصرة، استنكارا للاعتداء على الشاب في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، رافعين لافتات تعبر عن غضبهم واستنكارهم لماحدث.

https://twitter.com/basratoday__1/status/1289977636014317568

فيما نضم أهالي محافظة ميسان أيضا وقفة استنكار لذات الحادثة، معبرين عن غضبهم الشديد إزاء ماجرى، مطالبين بالكف عن هذه الممارسات التي لاتمت الى النظام العسكرية واحتراق حقوق الانسان .

https://twitter.com/Thatal7osn/status/1289983766358683648

وشهدت محافظة ذي قار كذلك تظاهرات حاشدة تطالب بمحاسبة المتهمين بحادثة الاعتداء على الشاب محمد وفقا لمقاطع الفديو التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي.

https://twitter.com/Sofia__17s/status/1289961940945522692

وشهدت ساحة التحرير وسط بغداد، تظاهرات حاشدة وهتافات عالية تهتف ضد القوات التي نفذت الاعتداء بحق الشاب، مطالبة بانزال اشد العقوبات بحق الاشخاص الواضحين في المقاطع الفديوية.

وفي هذه الاثناء لم تهدأ مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار فيديو المراهق عارياً بقبضة رجال يرتدون الزي الامني ويقومون بحلاقة شعره وإسماعه السباب والشتائم.

وبدا الغضب واضحًا على مستوى واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، فيما طالب المدونون وزير الداخلية ورئيس الوزراء بتحقيق سريع واعلان النتائج  بشكل عاجل والقصاص من العناصر الامنية المشاركة في الحادثة.

من جانبها، طالبت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، اليوم السبت، وزارة الداخلية، بفتح تحقيق حول الحادثة.

وقال عضو المفوضية علي البياتي، في بيان “نطالب وزارة الداخلية بالتحقيق في الفيديو البشع المنتشر حول التجاوز على المتظاهر بالأساليب اللاإنسانية والألفاظ اللاأخلاقية، الالفاظ المستخدمة من قبلهم تدل أنهم بحاجة الى دروس في الاخلاق قبل أي شيء آخر”.

وأضاف “من بشاعة المقطع لم أتمكن من نشر الفيديو”.

واعلنت وزارة الداخلية عن نتائج تحقيقات الاعتداء على احد المواطنين، مؤكدة إحالة قائد قوات حفظ القانون إلى الامرة وإعادة النظر بتشكيل قوات حفظ القانون.

وقالت الوزارة في بيان أطلعت عليه “يس عراق”، “تنفيذا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الذي أمر بتحقيق فوري ودقيق ومتابعة شخصية لوزير الداخلية تمت المباشرة من قبل وزارة الداخلية بالتحقيقات الخاصة بحادثة الاعتداء على أحد الأشخاص من قبل مجموعة لمنسوبي قيادة قوات حفظ القانون وبعد التحقيقات الأولية وجمع المعلومات والمعطيات توصلت اللجنة التحقيقية للحقائق”.

https://twitter.com/alithesecond1/status/1289980344003776514

واوضح البيان، “تبين أن الشخص الذي ظهر في الفديو ووقع عليه الاعتداء موقوف لدى مديرية مكافحة اجرام بغداد وفق أحكام المادة ٤٤٦ ق.ع بتاريخ ١٨/ ٥/ ٢٠٢٠ لسرقته دراجة نارية وفق قرار قاضي تحقيق محكمة الرصافة، وان حادث الاعتداء عليه من قبل منتسبي حفظ القانون تم قبل حوالي عشرون يوما من تاريخ توقيفه”.

واشارت الوزارة الى انه “تم تدوين أقوال المشتكي (المجني عليه _ الحدث) الذي طالب بالشكوى وتوجيه الاتهام ضد من قام بهذا الفعل الشنيع غير الأخلاقي وغير المهني”، مبينة “تم التعرف على هوية مرتكبي هذا الفعل الاجرامي وباشرت فرق العمل بإجراءات القاء القبض عليهم واحتجازهم لاستكمال التحقيق معهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإنجاز التحقيق باتم صورة وعرض النتائج أمام القائد العام للقوات المسلحة”.

واضاف البيان، “لثبوت وجود تقصير في القيادة والسيطرة من قبل قائد قوات حفظ القانون، وجه القائد العام للقوات المسلحة بإحالة قائد قوات حفظ القانون إلى الامرة وإعادة النظر بهذا التشكيل الذي من المفترض أنه تم استحداثه لتعزيز سيادة القانون وحفظ الكرامة الإنسانية ومحاربة كل المظاهر غير القانونية”.