جنون ترمب.. طارق حرب

كتب: طارق حرب

مقتل متعاقد واحد وليس جندي امريكي عشرات الشهداء في القائم.

اضرام النار خارج السفارة الأمريكية وليس داخلها ثمنه المهندس وسليماني.

ولكننا لا نعلم ثمن قتل جندي امريكي واحد أو دخول سفارة مقارنة بما حصل سابقاً في القائم والمطار.

اذا علمنا ان ترامب يريد ضمان تجديد ولايته بهذا الاسلوب الذي يسلب ارادة الناخب الامريكي فيصوت له وهو أعمى واذا علمنا ان العقوبات الأمريكية على ايران أنهكت هذه البلاد بدليل قيمة التومان الذي هبطت قيمته بموجب هذه العقوبات.

قد يقال ان قتل  جندي أو أكثر امريكي سيضر امريكا فتعلن الاستسلام والتسليم ورفع الرايه البيضاء.

نعماً للمرجعية التي طلبت الحكمة الحكمة الحكمة.

ولنبتعد عن المحللين الذين يجهلون معنى التحليل فبعضهم …..

أما اذا يريدون اعلاء شأن ترامب وضمان فوزه في الانتخابات يعلمون أو لا يعلمون فهذه مسألة توافق الجنون الجنون  فلنطح بالمجنون الذي اسمه ترامب بضبط النفس نحو ما طلبت المرجعية العليا في خطبتها فلقد أحاطت بالأمر وادركت الظروف وارادت حفظ البلاد والعباد والوطن والمواطن وبخلاف قولها الجنون الجنون.