“جهة رسمية” تصارح العراقيين حول “أسباب تمديد الحظر”: “كورونا المتحور” خارج السيطرة.. محافظات تعترض على الاغلاق!

يس عراق – بغداد

أعلنت وزارة الصحة والبيئة، عدم سيطرتها على السلالة الجديدة لفيروس كورونا في البلاد.

وقال مدير عام دائرة الصحة العامة، في وزارة الصحة، رياض الحلفي، ان “الحديث عن السيطرة على السلالة الجديدة لفيروس كورونا سابق لأوانه والدليل تسجيل الآف الإصابات يومياً”.

وأضاف “اذا وصل عدد حالات الإصابات الى 50 او 60 حالة حينها ممكن القول اننا سيطرنا على الموقف”.

وأشار الحلفي الى ان “الاصابات الحالية تؤشر الى حصول استقرار بالموقف وهو نتيجة حظر التجوال الذي منع التصاعد بشكل مخيف وصار استقرار بعدد الحالات بين 3 الى 4 الاف حالة يومياً وهو نتيجة تأثير الحظر على حركة المواطنين”.

من جهته، أعلن محافظ النجف لؤي الياسري، اليوم الثلاثاء، رفضه فرض الحظر الشامل لمدة أسبوع في المحافظة.

وقال الياسري في كلمة مسجلة، إن “محافظة النجف لا تدعم فرض الحظر الشامل في المحافظة مع عدم تعويض الشرائح المتضررة والكسبة من الحظر”.

وأضاف، “ارسلنا كتاباً للأمانة العامة لمجلس الوزراء تضمن مقترحات من بينها فرض الحظر الجزئي مع إجراءات مشددة معززة بغرامات على المخالفين، وايضاً طلبنا اغلاق الساجد والحسينيات وعدم إقامة مجالس العزاء والأعراس مع اجراء امتحانات نصف السنة بشرط تواجد 15 طالبا في كل صف امتحاني”.

وتابع، “ايضاً طلبنا إلزام مراجعي الدوائر بارتداء الكمامة وعدم تركها، وسمعنا من بغداد إن هناك توجه نحو الحظر الشامل لأسبوع ونتمنى أن لا تذهب الأمور لهذا الخيار لأن فيه أضرار، وأخر موعد للحظر هو 8 أذار ونأمل ان يعاد النظر بالحظر في حينها”.

وكشفت وزارة الصحة ، امس الاثنين، عن رفع توصية إلى اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بفرض حظر للتجوال لمدة 14 يوما فيما أكدت خلية الأزمة النيابية إن هناك توجهاً لفرض الحظر الشامل لمدة أسبوع في الأيام المقبلة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مدير الصحة العامة رياض عبد الأمير قوله، إن “اللجان الاستشارية تدرس رفع توصية إلى اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية تتضمن فرض حظر للتجوال لمدة 14 يوماً لما لمسناه من تأثير إيجابي في انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا”.

وأضاف، أن “هناك رغبة في تمديد حظر التجوال حتى لا تعود نسب الارتفاع بالاصابات من جديد وكذلك لتمكين المؤسسات الصحية من استيعاب الاصابات وتقليل عدد الوفيات”.

وأشار إلى أن “الاستمارة الإلكترونية التي اطلقت للمواطنين والخاصة بحجز لقاح كورونا من شأنها تقليل الازدحامات على المراكز الصحية”، مشيراً إلى أن المنحة الصينية ستوزع على المحافظات ثم انتظار الوجبات تباعاً”.

قبل ذلك، علقت خلية الأزمة في مجلس النواب العراقي،  امس الاثنين، على علاقة ما سُرب من نوايا لفرض حظر تجوال شامل لمدة أسبوع، بالتزامن مع إحياء ذكرى وفاة الأمام الكاظم عليه السلام والتي تصادف بعد 9 أيام.

وقال عضو اللجنة، النائب رياض المسعودي، لـ”بغداد اليوم”، ان “حظر التجوال الشامل والجزئي ومنع التنقل بين المحافظات وغيرها من الاجراءات هدفها منع وصول عدد الاصابات بشكل يومي لأكثر من (15) الف إصابة وهو الخطر الأكبر الذي نخشاه”.

وبين المسعودي ان “فرض حظر التجوال الشامل لمدة أسبوع بكل تأكيد لن يمنع زيارة استشهاد الامام الكاظم، خصوصاً ان خلال اداء الزيارة ستكون هناك اجراءات صحية صارمة من حيث التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وغيرها، وهذا الحظر اذا فرض فهو ليس له علاقة بالزيارة بل هو لمنع وصول الإصابات الى ارقام يصعب السيطرة عليها وتفقد المؤسسات الصحية السيطرة على الوضع الوبائي”.

وفي وقت سابق، كشف مقرر خلية الأزمة النيابية، جواد الموسوي، الاثنين (1 آذار 2021)، عن قرب فرض حظر تام لمدة أسبوع، خلال الأيام المقبلة.

وقال الموسوي، إن “الموقف الوبائي الحالي في العراق يعد ممتازاً، والفترة المقبلة ستشهد حظراً تاماً لمدة أسبوع واحد يتبعها حظر جزئي لأسبوع ثان فقط”.

ومن المقرر أن تعقد لجنة الصحة والسلامة الوطنية، التي يرأسها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اجتماعاً لبحث الموقف الوبائي في العراق.

وحصلت “يس عراق”، على معلومات تفيد بأن اللجنة ستفرض حظراً شاملاً لأسبوع كامل خلال الفترة المقبلة، بعد انتشار السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

وكانت اللجنة قد أصدرت قراراً بفرض حظر للتجوال بشكل تام من مساء الخميس وحتى صباح الاثنين، وفرض الجزئي من الثامنة مساء خلال أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء.