حادثة جديدة قد “تنسف” اطمئنانًا سابقًا تجاه كورونا.. تفاصيل جديدة “تطوق” العلماء بالحيرة

يس عراق: بغداد

حادثة جديدة قد تنسف الاعتقادات السابقة التي لم تكد ان تصل إلى حد الجزم بعد، المتمثلة بان فيروس كورونا يعطي مناعة بعد الاصابة به لفترة قد تصل إلى 3 أشهر، مايعني أن هذه التطمينات “أجهضت مبكرًا” بعد الاعلان الجديد عن تكرر الاصابة خلال 16 يوما فقط في الصين.

وبعد 16 يوما على تعافيه التام من فيروس كورونا المستجد، أظهرت نتيجة الفحص إصابة طفل في الصين بالمرض مجددا، مما أعاد إلى الواجهة إمكانية التعرض للوباء مرتين.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الطفل الذي يبلغ من العمر (12 عاما) عاد إلى البلاد في أواخر يوليو الماضي قادما من الولايات المتحدة رفقة والدته.

ولدى إجراء فحص كورونا الاعتيادي عند عودة الاثنين، تبين أن الأم مصابة بالمرض، فيما كانت نتيجة فحص ابنها الذي عرّف باسم “لي” إيجابية، من دون أن تظهر عليه أي أعراض.

وتلقى الطفل العلاج في أحد مستشفيات مدينة منطقة هاربيين شمالي الصين، وخضع للحجر الصحي البالغ (14 يوما)، قبل أن يخرج معافا تماما، كما اعتقدت السلطات الطبية.

لكنه عاد إلى الحجر الصحي، الخميس الماضي، بعد تشخيص إصابته بفيروس كورونا مجددا، ومن دون أعراض أيضا.

وتقول السلطات الصحية الصينية إن الطفل “لي” لم يختلط بأي أحد كما لم يذهب إلى المدرسة خلال العلاج والحجر، لتبديد المخاوف التي سرت بين المحيطين به.

وتقول “ديلي ميل” إنه لم تكن هناك حالات مثبتة علميا الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا مرتين، إذ يميل الخبراء إلى إلقاء اللوم على نتائج الاختبارات غير الدقيقة أو المرض المطول.

ويرون أنه من غير المألوف ان يستمر وجود الفيروس داخل الجسم بعد تماثله للشفاء، ويظهر الفهم الذي تراكم خلال الشهور الماضية، إلى أن الجسم يكوّن مناعة مؤقتة بعد الإصابة بالفيروس.

لكن آخرين يرون أن الحالات الجديدة مثل قصة الطفل الصيني تثير تساؤلات بشأن المفاهيم السابقة.

 

 

 

مناعة لـ3 شهور!

وفي أحدث تقارير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها “سي دي سي” (CDC)، أعلنت عن خبر مطَمئِن لمن تعافوا من كورونا وهو امتلاكهم لمناعة من الفيروس لمدة ثلاثة أشهر بعد التعافي.

لم يصرح المركز عما إذا كنت ستبقى محصنًا ضد فيروس كورونا بعد التعافي أو إلى متى، ولكنه ذكر شيئا مثيرا للاهتمام في أحدث تقاريره بما يخص “متى يجب العزل؟”.

فقد قال التقرير “لا يحتاج الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا إلى الحجر الصحي أو الخضوع للاختبار مرة أخرى لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر طالما لم تظهر عليهم الأعراض مرة أخرى”.

وأضاف “لا توجد تقارير مؤكدة حتى الآن عن إعادة إصابة شخص متعاف مرة أخرى في غضون ثلاثة أشهر (بعد الشفاء) من الإصابة الأولى”.

 

 

 لماذا تأتي نتيجة بعض الناس موجبة مرة أخرى؟

يعتقد أطباء كوريون مشاركون في مراجعة حكومية مستمرة أن أولئك المرضى يحتمل أن تكون لديهم مستويات منخفضة من الفيروس فشل في معرفته تفاعل البلمرة المتسلسل التشخيصي (بي آر سي).

 

وفي مراحل تالية من المرض يستقر الفيروس في الرئتين، حيث يمكن أن يفلت من الكشف. ويقولون إن الفيروس لم يكن الجسم تطهر منه بالكامل.