حديث جديد في العراق عن “سرعة سلالة كورونا المتطورة”: المخاوف تحققت والأعراض يجب معالجتها سريعاً

يس عراق – بغداد

أكد وزير الصحة والبيئة حسن التميمي، اليوم الخميس (18 شباط 2021)، أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا سريعة الانتشار، وسنلزم المواطنين بالإجراءات الوقائية بعد حظر التجوال.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن التميمي قوله، إن “هذا النوع الجديد من سلالة كورونا والتي تمتاز بسرعة الانتشار تحتاج الى تضافر الجهود بين كل الجهات الساندة سواء المؤسسات الحكومية أم مؤسسات المجتمع المدني والتي تدعم جهود وزارة الصحة من خلال تطبيق التعليمات الصادرة عن اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية والتي تستند إلى اللجان الاستشارية”.

وأضاف، أن “وزارة الصحة وفرت كل الإمكانيات ورصنت النظام الصحي، بالإضافة إلى أنها وفرت 80 مركزاً متخصصاً لكورونا، ولا تزال المستشفيات تقدم الخدمات”، داعياً “رجال الدين وشيوخ العشائر والشخصيات الفاعلة إلى نبذ كل التجمعات في المجتمع ومنع إقامة مجالس العزاء وصالات الأفراح والأعراس والأسواق”.

واكد، انه “تم فتح المجال للمواطن لكي يسترزق ولكن يجب ان يكون على مستوى عالٍ من المسؤولية”، مبيناً أن “البعض انتقد فرض الغرامات، والغاية من فرضها ليس لجني الأموال وانما لإرشاد المواطن لأهمية التعليمات الصحية”.

وأوضح، أنه “لا يزال نفس البروتوكول والتشخيص العلاجي المستخدم وقد لوحظ نسبة الشفاء عالية رغم سرعة انتشار الفيروس”، حاثاً “المواطن الذي يشعر باي اعراض متداولة معروفة التي يسببها فيروس كورونا الى التوجه لأقرب مركز صحي لتسلُّم العلاج من المؤسسات العلاجية مجاناً”.

ولفت إلى أن “تعليق الدوام الحضوري سيكون ابتداء من اليوم الخميس الساعة 8 مساءً وسيستمر لمدة أسبوعين، وبعدها يتم تقييم الموقف الوبائي وعلى أثرها سنلزم المواطنين بالإجراءات لقطع سلسلة انتشار الفيروس”.

وتابع التميمي: “بالرغم من انخفاض عدد الإصابات الى 600 إصابة في الفترة السابقة، الا ان الوزارة كانت تحذر من قدوم موجة جديدة وسلالة جديدة للعراق”.

وبيّن، أن “الإصابات كانت متوقعة من قبل وزارة الصحة ومدروسة بشكل كبير من خلال اللجان العلمية”، مضيفاً ان “عدم ارتفاع الاصابات إلى اكثر من هذه الاعداد يعتمد على وعي المواطن”.

وحول وصول اللقاحات، أعلن وزير الصحة حسن التميمي، أن لقاح سينوفارم الصيني سيصل العراق الأسبوع المقبل.

وقال التميمي في مقابلة متلفزة: إننا “لاحظنا عدم التزام بإجراءات الوقاية في الكثير من الكليات والمدارس”، مضيفا، أنه “في حال انخفاض اعداد الإصابات يمكن رفع القيود التي فرضت”.
وتابع أن “في حال تم تسجيل حالات بالالاف سيتم فرض الحظر الشامل”، مقراً بأنه “ليست لدينا معلومات كافية عن السلالة الجديدة”.
وذكر التميمي أنه “لدينا 14 الف سرير مخصص لمرضى كورونا، ولدينا 12 الف جهاز تنفس صناعي”.
وختم بأن “البروتكولات العلاجية المستخدمة في العراق أثبتت نجاحها”.