حراك “غامض” في النجف مع ساعات فجر الخميس: ماذا حدث قرب مرقد محمد الصدر.. وماحقيقة محاولات “إحراقه”؟

يس عراق: بغداد
شهدت الساعات الاخيرة من منتصف ليل الاربعاء، وفجر الخميس، احداثًا غير مفهومة، ونشاطات غريبة فواها محاولة حرق مرقد المرجع الديني محمد صادق الصدر، والد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

ونشر عدد من المتواجدين قرب المرقد، مقاطع فيديو تؤكد تهدئة الأمر وتسليم المشتبه بهم للقوات الامنية، بمساعدة زوار المرقد واهالي محافظة النجف.

 

واكد المتواجدون قرب المرقد ان منشآت كبيرة تحمل زوارا من محافظات جنوبية فضلا عن اشخاص من النجف، حاولوا اثارة الشغب في مرقد المرجع الديني محمد الصدر، فيما اكدت تغريدات ان هناك محاولات كانت لحرق المرقد!.


من جانبه قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وعبر الحساب الناطق باسمه باسم صالح العراقي، إنه “تم اخماد الفتنة والعفو عن المشتبه بهم وضمان عودتهم لمحافظاتهم سالمين بتوجيه من الصدر”، محذرًا من “العودة لنفس الممارسات”.

ولم يصدر بيان رسمي من القوات الامنية او وزارة الداخلية او حكومة النجف، لتبيان حقيقة ماحصل حتى الان.