حرب الموانئ في العالم.. نبيل المرسومي

كتب نبيل المرسومي:

تعد شركة “موانئ دبي العالمية ، أحد أكبر مشغلي الموانئ في العالم، حيث تشرف على إدارة أكثر من 77 ميناء عبر العالم، من بينها ميناء “جبل علي” بدبي . وقد كشفت مجلة اقتصادية إسرائيلية عن اقتراب استحواذ شركة “موانئ دبي” على مناقصة خصخصة مرفأ “حيفا”، وتخطط لربطه بالعراق،اذ اشترت موانئ دبي 30% من المشروع، والسيطرة عليها بيد إسرائيل، إضافة لتعاون الشركتين في إنشاء خدمة الشحن المباشر من ميناء جبل علي من دبي إلى ميناء إيلات، ويتوقع أن يبدأ تشغيل الخط الشهر المقبل، وتكون مدة الإبحار 10 أيام فقط مع سفينتين على الخط ستنقلان المنتجات الزراعية بعد ان كان متعذرا الإبحار مباشرة من الإمارات الى اسرائيل، وهو ما سيتغير الآن، اذ تتمتع حيفا بموقع لوجستي مثالي لنقل البضائع للعراق، لأنه خلال فترة الحكم البريطاني في المنطقة، كانت هذه هي الطريقة المستخدمة لنقل النفط من الشرق الأوسط لأوروبا عبر خط أنابيب يبدأ من شمال العراق في كركوك، وتحظى حيفا بموقع يسمح باتصال قصير بالعالم، فالمسافة بين حيفا وبغداد 900 كم، في حين أن المسافة بين البصرة وبغداد 600 كم .كل هذا يحدث ومازال العمل لم يبدأ بعد بميناء الفاو الكبير !!